أقلامهم

نبيل الفضل لناخبي الجهراء: احذروا “الشيطان” الذي تحالف مع الخليفة ثم تخلى عنه

شطب


نبيل الفضل


– الاخوة المواطنون من سكان مدينة الجهراء نود ان نلفت انتباهكم لحقيقة لا يجب ان تفوت عليكم. وهي ان الجهراء قد خسرت حصتها التاريخية من عدد ممثليها في مجلس الامة منذ ان قلصت الدوائر الانتخابية الى خمس دوائر فقط، فضاع صوت سكان الجهراء بين اصوات التحالفات القبلية في الدائرة الرابعة.
فتذكروا اليوم ان أحد المرشحين عندكم كان من اكثر المحرضين على الدوائر الخمس، والتي صورها بأنها هي الاصلاح وهي المصير!!. ثم تحالف مع الشيطان لتبادل الاصوات، فاعطى اصوات ناخبيه الجهراويين لحليفه الشيطاني، واما الشيطان فلم يعطه صوتا من اصوات ناخبيه، فسقط هذا المرشح محدود الذكاء، ونجح الشيطان نجاحا باهرا، وها هو يكرر غلطته «كالشطار» في هذه الانتخابات ايضا!!.
لذا فنحن ننصح ولا نوجه ونذكر ولا ندعي بان السيد الخليفة هو من تظاهر مطالبا بالدوائر الخمس، فخسر كرسيه وحرم الجهراء وناخبيها من التمثيل المنصف.
– رسالة إلى معالي وزير الاعلام وسعادة وكيل الاعلام ومستشاري وزارة الاعلام «الاذكياء»، ماذا ستفعلون مع من نشر واذاع وبث خبرا مغلوطا يوم أمس عن شطب مرشحين هما السيد خلف الدميثير والسيد محمد الجويهل؟!
فمثل هذا النشر، اليوم أو في القادم من الأيام، علاوة على أنه ملفق فهو سيئ ومؤثر في ارادة الناخبين تأثيرا سلبيا قد يفقد اي من السيدين فرصته العادلة في النجاح بالانتخاب القادم.
ماذا ستفعل وزارتكم مع هذا التزوير والتلفيق والاساءة المقصودة والمعتمدة في ظل قراركم الوزاري «الخرطي» الاخير، الذي لا يستند على قانون ولا دستور؟!
واذا خسر اي من المرشحين فرصته في النجاح فما هو التعويض الادبي والنفسي والمالي الذي سيحصل عليه تحت راية وزارة الاعلام المشكوك بانها موقرة؟!
نصيحة نوجهها للأخوين المرشحين دميثير والجويهل، سارعا بإقامة دعاوى قضائية ضد وزارة الاعلام على ما بثته قناة مرخصة من قبل هذه الوزارة، فقد شبعنا من القضايا التي تقيمها وزارة الاعلام على رجال الاعلام…. حشا مسلم مو وزارة اعلام!.
وبمناسبة الحديث عن القناة المرخصة، نسأل سعادة وكيل وزارة الاعلام ودهاقنة الاستشارات القانونية عنده، هل قناة «الارادة» قناة مرخصة منكم ام لا؟! وهل هناك مساهمة قطرية في هذه القناة، التي أحد مقدمي برامجها صابئ عن دينه وسارق معروف لأفكار الآخرين وانتاجهم الفكري؟!
واذا لم تكن هذه القناة مرخصة منكم فكيف يتم السماح بنشر اعلانات عنها في مواقع اعلانية مرخصة؟!
اجيبوا واشرحوا لنا وللناس، او طنشوا كي يقول الناس انها ديرة بطيخ باعلام فاشل…. ويا سلام على هذا الاعلام.
– لاسباب شخصية خاصة بنا لا نتمنى أن يشطب اسم فيصل المسلم من جدول المرشحين.
ولكن الذي يدهشنا هو هذه الحماسة المفاجئة من قبل اللحى غير المباركة في فزعتها المشبوهة لفيصل المسلم.
اولاً. فيصل المسلم صدر عليه حكم ادانة في محكمة الدرجة الأولى ولم يتنحنح ملتح منهم!.
ثانياً. محكمة الاستئناف حجزت القضية للحكم قبل أن يتم حل مجلس الأمة والدعوة للانتخابات. فليس هناك أدنى شبهة بين تاريخ الحكم والانتخابات الحالية التي فرضها علينا فيصل المسلم وشلته من نكاح الاصلاح ونهج الفوضى.
ثالثاً. سواء شطب المسلم أو لم يشطب، وسواء خاض المسلم هذه الانتخابات أو لم يخضها، فما علاقة ذلك بترشيح البعض لأنفسهم في الانتخابات؟!.
وليد أعلن سحب ترشيحه اذا ما تم شطب المسلم!!. وهو انسحاب نؤمن نحن بانه حتمي لأن خروج المسلم يعني السقوط المؤكد لوليد، وان رأى البعض ان تصريحه (الـ …) هذا محاولة بائسة لكسب ود الناخبين العتبان المتعاطفين مع فيصل المسلم.
ولكن السؤال هو. هل ترشح وليد للمجلس طمعاً في زمالة فيصل المسلم، ام ترشح ليمثل آمال ومطالب ناخبيه؟! وما ذنب من توهم الثقة في وليد وهو يرى انسحابه بسبب لا علاقه للناخبين به؟!
ولكن الاخطر من شطب المسلم و«الفكة» من لحية صاحبه، هو ان ما تقوم به جماعة نكاح الاصلاح ومرشحي الكوبه من اصدار بيانات واطلاق تصريحات تهدد وتتوعد وتقرن الديموقراطية بفيصل المسلم، الاخطر ان هذا الفعل – كما يراه الكثيرون – هو محاولة وقحة للتأثير على القضاء والتهديد بالنزول للشارع ان شطب اسم المسلم!!!
فان كان هؤلاء يقصدون هذا فألف لعنة على مقاصدهم. وديموقراطية يرتبط مصيرها بمصير شطب عضو ما لا تستحق الاحترام. ولا يستحق المؤمنون بهذا المعيار سوى الصفع على قفاهم.
ولقد سمعنا وقرأنا عن تقديس شعوب لرؤساء وملوك، ولكنها المرة الاولى التي نسمع فيها بتقديس نائب… تحوط بمواقفه شبهات من كل صوب وحدب.


أعزاءنا


الخطأ ليس في الديموقراطية، ولكن الخطأ في الديموقراطيين. والعيب ليس في مجلس الامة ولكن العيب في اعضاء مجلس الامة.
ولكن تذكروا انكم انتم من جاء بالعاهات. وهم لم ينجحوا لولا تكاسل الناس عن القيام بواجب الانتخاب.

Copy link