برلمان

الصالح يطالب باعتبار قضية الوحدة الوطنية أولوية في المجلس القادم

اكد مرشح الدائرة الثانية خليل الصالح على ضرورة  التركيز خلال المرحلة المقبلة على القضايا المصيرية للبلاد لاسيما قضية الوحدة الوطنية التي اعتبرها اهم قضية ينبغي على السلطتين اقرار كل ما من شأنه ان يعززها، مشيرا الى انه اطلق حملته الانتخابية تحت شعار “وحدتنا وتطبيق القانون” انطلاقا من مباديء دستورية تستلزم الايمان ايمانا مطلقا بأننا شعب واحد لاتمييز او تفرقة بين افراده  ويجب على الحكومة  التصدي لكل من يحاول اشعال اي فتنه بيننا والتصدي لها.
وقال الصالح في تصريح صحفي انه تبعا على ذلك على مجلس الامة القادم اقرار قانون الوحدة الوطنية الذي احالته الحكومة الى المجلس قبل الحل لان هذا القانون مطلبا شعبيا وقبل ذلك اكد عليه سمو امير البلاد –حفظه الله- في اكثر من خطاب وعلى اللمجلس ان يضع في اعتباره ضرورة اقرار هذا القانون وانجازه ووضعه على اجنده اولوياتة  مؤكدا ان الجميع باختلاف اطيافهم ومذاهبهم مع هذا القانون حتى يكون هناك حد لأي تجاوزات اعتاد البعض على تبنيها بما يخالف مبدأ وحدتنا الوطنيةوضرورة التمسك بها.
واضاف : من القضايا الاخرى ايضا  المطلوب التأكيد عليها قضية سيادة القانون والالتزام بأحكامه وهذه مسؤولية السلطة التنفيذية التي يجب ان تقف من الجميع على مسافة واحده وتطبق القوانين بكل شفافية منوها الى ان السوابق تؤكد ان هناك خللا في تطبيق هذا القانون وهذا مالا يجوز معربا عن امله بأن ينجرمجلس الامة قانون الوحدة الوطنية ويتصدى لمن لا يلتزم بالقوانين بمسطرة واحده.
Copy link