سبر القوافي

مرثية “وليد السبع”..!

مشاعر.. تأتي مثل “المطر” ولكن بحزن، قصيدة تعبر عن نفسها في رثاء ( المرحوم/ وليد السبع الشمري).. ونادية آل حسين هنا.. كعادتها.. تحمل لواء “القضية” في حروفها:
ضميه.. يا أرض تضمنا.. الاحين نموت 
ابكيه.. ياسماء
أغمضت على قهرنا… جفن السكوت 
انعيه.. يانسماتٍ
ما أروته من العناق
اواه يا أرضي 
على شبابٍ.. يراق
أواه.. على عاشقٍ 
حبه.. للذبح يساق 
اسال الوريد.. تيّماً 
وقصرت عن مراده الأوراق!!! 
وليد.. ياوليد 
اورّثت عذاب العشق للصغار؟!*
ااخبرتهم.. عن حلمك الكبير؟؟ 
والمك الكبير..

الذي كنت تخرج إليه في كل جمعه 
وتخبرهم.. حتى تخيب ظنونهم..
نعم أحضرت منه.. قطعه

من حلمك بالوطن.. قطعه 
من جور الإقصاء.. دمعه 
ومن ليل الغربة فيك… شمعه 

اسيخرج الأيتام بعدك ياوليد؟؟ 
بحثًا عن حلمك… ليهدوه لك 

لاتنم 
هيا.. رافقنا.. ومعك عبدالعزيز*
وكل مدفون.. 
تحت الأرض وفوقها..
نحن أيتام الوطن.. سنخرج 

بحثًا.. عن أبينا وعن حلم وليد.. 

********

لاأبكيك.. بل ابكيني 

ابكي الصغار في المهد 

وابكي العجائز 
نحن حين نولد نموت 
ولإصدار شهادة الميلاد نموت 
وحين نعشق نموت 
وفداءا لأرضنا نموت 
وفي المطارات نموت 
وفي المحيطات نموت 

عجبًا 
نحن من نقضي العمر موتا… ثم نموت 
!!!

*للمرحوم تغريدة عن عذاب حب الوطن
 
*عبدالعزيز، هو شاب بدون مات دهسا بعد دقائق من توقيف المرور له؛ لأنه يحمل ركابا في مركبته الخاصة
باجر.
ناديه آل حسين @NadiaAalhusain
Copy link