محليات

فوزية الصباح تحذر الحكومة من معالجة قضية “البدون” بالحقن المخدرة

 طالبت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في اتحاد المحامين الكويتيين المنبثق عن الأمم المتحدة  المحامية فوزية الصباح  الحكومة بالتوقف عن إصدار الحقن التخديرية في قضية الكويتيين البدون وبترجمة أقوالها الى افعال ومنح الجنسية الكويتية للمستحقين. 


وأضافت في بيان لها أن الحكومة ومنذ الستينات والسبعينات أطلقت الوعود تلو الوعود لإنهاء وحل هذه القضية الا انها زادتها تعقيدا بل ووقفت في وجه قانون الالفين الذي أقره مجلس الأمة ولم تقم بتنفيذه. 


وتساءلت:  إذا كان هناك مستحقون على حسب اعترافاتها فلماذا تأخرت سنوات طويلة ولم تقم بتجنيسهم؟ بل انها حرمت من تراهم بالمستحقين من الحصول على حقوقهم الانسانية ،ووضعت عليهم القيود الأمنية الوهمية وأجبرتهم على استخراج جوازات مزورة ، واهانت كرامتهم. 


وذكرت الصباح أنه كلما تأخرت الحكومة في حل هذه المشكلة كلما زادت تكلفتها على الدولة من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية، مشيرة إلى  أن كل المؤشرات تدل على ان الامور ستخرج عن نطاق السيطرة في حال عدم ايجاد حل لهذه القضية فورا


وحذرت وزارة الداخلية وطالبتها بعدم استعمال القوة والمياه والقنابل الصوتية والدخانية ضد المتجمعين سلميا في ساحة تيماء، مشيرة ان استعمال هذه الوسائل أصبح من الماضي بعد التغير العالمي في حقوق الانسان ،منوهة إلى ان هذه التجمعات سلمية وتتم وفق نصوص وضوابط الدستور الكويت الذي نص على حرية ابداء الراي ، وتتم مسبقا بالتنسيق مع  جمعيات حقوق الانسان المحلية والدولية وهي حاضرة في هذه التجمعات وتصدر تقاريرها تباعا.كما ان مسؤولي وزارة الداخلية مسؤولين مسؤولية كاملة عن نتائج استعمال القوة ضد المتجمعين ولن يكونوا بمناى عن المسائلة القضائية .


        

Copy link