برلمان
قضية "البدون" صناعة حكومية

عمار العجمي: كشف الذمة المالية من أهم القضايا التي سأتبناها

شدد مرشح الدائرة الثالثة عمار العجمي على أن أهل الكويت كافة مع الحكومة إن أجادت، وضدها إن أخطأت، فإن قامت الحكومة بما ينبغي عليها من واجبات وفق الدستور واللوائح والأنظمة، التي تصب في مصلحة الكويت، لاشك ودون تردد سنكون بصف واحد وندفع بالحكومة وندعمها بكل ما أوتينا من قوة وسأكون أنا أولهم. 
وأكد أن ما حدث في الآونة الأخيرة من ممارسات حكومية تحتم عليه أن يكون في صف المعارضين لها، و من الحكمة أن تكون هناك معارضة عاقلة ومتزنة، كذلك من الجانب الآخر فيجب أن يكون تأييد الحكومة بتوازن وشفافية.
وبين العجمي أن من أهم القضايا التي سيتبناها حال وصوله لقبة عبد الله السالم هو قانون كشف الذمة المالية التي سبق وأن تقدم به العضو السابق والمرشح الحالي دعيج الشمري مع بعض الأعضاء ، وهذا لا شك من الضرورات التي يجب أن تقدم على غيرها في ظل الوضع الحالي، كما أن قانون إنشاء هيئة مكافحة الفساد الجناح الآخر المكمل لقانون كشف الذمة المالية وأن من المهم أن ندفع باستقلالية القضاء حتى تزداد السلطة القضائية استقلالية عن أي ممارسات أو ضغوط.
وقال العجمي إن المرأة هي الأم والأخت والابنة، وهي المدرسة التي تقام على أكتافها بناء أجيال من رجال ونساء صالحين، وعليه يجب دراسة التشريعات التي تزيد من إكرام المرأة، وأقرب مثال لذلك المرأة العاملة التي تحتاج لحزمة من التشريعات بحيث تساعدها على ممارسة دورها كأم ومربية أجيال لا غنى المجتمع عنها.
وحول قضية البدون قال إن قضية البدون صناعة حكومية، وكان لها ظروفها التي أهملت فيها تلك الشريحة، وحينما جاءت الحكومة لحل المشكلة تفاجأت بأنها جاءت متأخرة ومتأخرة جداً، ولعل الأخ صالح الفضالة صرح بأن هناك أكثر من 34000 من البدون يستحقون الجنسية الكويتية، وعليه يجب وضع خطة زمنية، أما ممن لا يستحقون الجنسية لا بد من وضع آلية وتنسيق مع الجهات الدولية حتى يتم إقامة الحجة عليهم.
وتابع العجمي بقوله إن ما قدمه لنا صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لنا كسلطة تشريعية وتنفيذية؛ حيث قدم لنا ورقة بيضاء في حله للحكومة ومجلس الأمة. 
Copy link