آراؤهم

من يَحترم يُحترم

لكل منا الحق في إبداء رأيه، وفق فكره وما يقتنع به، ومن حق الآخر أن يختلف معه إذا كان له رأي مغاير وهذه سنّة فكرية، وجدت منذ بداية الخليقة، ولكن… لايحق لأحدنا أن يلغي الآخر ويُسفه رأيه وأن يهاجم شخصه ويحقر فكره؛ لأنه اختلف معه بالرأي، وهذا مايحدث بالضبط في الوقت الحالي بين المرشحين والناخبين.
والغريب، أن أحد المرشحين ترك مناقشة القضايا، وطرح رؤيته لمحاربة الفساد وتفرغ للهجوم على منافسيه وسط استغراب الجميع!! هل نحن أتينا لندوتك لنسمع رأيك وشتائمك للآخرين، أم لنرى، ونحكم على فكرك وطرحك ورؤيتك للإصلاح!!
والأغرب من ذلك، هي تلك الحرب الطاحنة، التي يخوضها الناخبون، التي أسفرت عن ذم وشتم للمرشحين فمؤيدو ذاك المرشح يقذفون منافسهم بالعبارات والإشاعات، معتقدين أن بهذه الوسيلة سيغيرون قناعات الناس. وبالمقابل تجد مؤيدي ذاك المرشح أعدوا العدة وبادلوهم بالمثل، فانغمسنا في وحل الشتائم وأرذل العبارات… وماذا بعد؟
إخواني
إن الاختلاف بالرأي سمة العقلاء، والحكيم هو من يناقش ويحفظ للطرف الآخر احترامه وكيانه، فقبل أن تهاجموا المرشح وتقذفوه بالإشاعات والشتائم، تذكروا أن له أقارب وأسرة، ولهم كراماتهم واحترامهم فلا تعميكم الانتخابات ولاتتجردوا من إنسانيتكم.
ولنرتقي بلغة الحوار، وليكن يوم الاقتراع هو الفيصل في الرأي، فمن هو ليس معي ليس بالضرورة أن يكون ضدي، بل لديه رؤية مختلفة، ويجب أن نحترم توجههم مهما كان، والحجة بيان اللسان وقناعة العقل.
إضاءة:

من حقك أن تؤيد ذاك المرشح، ولكن ليس على حساب كرامة الآخرين.
آخر السطر:

فهيد: لاتصوت لفلان؛ لأنه يشتري أصواتًا، وهذا حرام.
فالح: وانت شدراك؟
فهيد: أنا بعت له صوتي في الانتخابات اللي طافت… (اشق اهدومي)

دويع العجمي
@Lawyeralajmi
Copy link