عربي وعالمي

3 ملايين فلبيني في “عيد النصارى الاسود” رغم التهديدات الإرهابية

رغم التهديدات التي تعرضت لها الفيليبين من قبل مجموعات ارهابية, انضم 3 ملايين كاثوليكي في المسيرة الدينية التي تقام سنويا, حيث تدفقت مجموعات من الرجال و النساء حفاةً حول الناصري الأسود، وهو تمثال خشبي بالحجم الطبيعي بالبشرة الداكنة يجسد ما يعتقدون أنها معاناة المسيح ويرجع إلى عدة قرون بينما تم عرضه فوق عربة فى أنحاء وسط مانيلا.   



وتدافع المواطنون للاقتراب من التمثال أو العربة لمسح مناديلهم أو مناشفهم اعتقادا منهم أن الناصري الأسود يتمتع بقدرات على الشفاء.  



ووقع حادث تدافع في بداية المسيرة الممتدة لـ6 كيلو مترات، من استاد ساحلي في مانيلا إلى مكان التمثال في كنيسة كيابو، مما أدى إلى إصابة نحو 30 شخصا، وفقا للصليب الأحمر. 

وقال القائد العام للشرطة نيكانور بارتولومي إن الحشود التي سارت خلف الموكب قدرت بنحو 3 ملايين شخص بالإضافة إلى ثلاثة آلاف شخص داخل كنيسة كيابو. 



وكان الرئيس بنينو أكينو قد حذر أمس الأحد من هجوم إرهابي محتمل، بما في ذلك تفجيرات، خلال الموكب وحث المواطنين على الالتزام بالحذر الشديد. 

Copy link