برلمان

جمشير: التنمية البشرية مدخل لنهضة الشعوب

رأى مرشح الدائرة الأولى عبد العزيز جمشير ان مسار تنمية الدول عادة ما يكون مرهون بتنمية وتطوير أفراد المجتمعات باعتبارها المدخل الرئيسي لأي نهضة يراد تحقيقها ، مطالبا الجهات المعنية في الدولة بضرورة الاهتمام بالفرد الكويتي حتى يكون شريكا حقيقيا وفعالا في بناء كويت المستقبل .  
وقال جمشير في تصريح صحافي “لا يمكن تحقيق التنمية الحقيقية إلا بإرساء مجتمع الديمقراطية والعدالة ودولة الحق والإنسان والمواطنة الصالحة ونشر العلم بين كل أفراد الشعب وتوزيع الثروات بكل إنصاف وتشغيل العقل والمنطق وتغيير العقليات الموروثة وتحرير العقل من أي فكر مسبق”.
واضاف جمشير يجب على هؤلاء المعنيين في الكويت بهذه الأمور إعطاء الأولوية للتجريب العلمي والاختراع التقني عن طريق تطوير التعليم والتربية وإعلاء خطاب التسامح والانفتاح على الآخر وإرساء الفكر الفلسفي الايجابي الذي يساهم في اختراع النظريات وإثراء التجارب التطبيقية الناجعة لتحقيق مجتمع مزدهر يؤمن بالديناميكية والفعالية السياسية القائمة على المشاركة وخدمة الصالح العام “.
وبين جمشير ان الكويت مثلها مثل بقية المجتمعات العربية  تتقاسم عدة مشاكل وأزمات اجتماعية وسياسية وثقافية بيئية عجزت حكوماتها عن إيجاد الحلول الناجعة لتطويقها والحد منها وتجاوزها بعد ذلك، مما جعل الأمم المتحدة تعدها ضمن العالم الثالث أو من الدول السائرة في النمو، لكونها لم تحقق مؤشرات التنمية البشرية المطلوبة التي تتحدد في ثلاثة معايير أساسية متكاملة ومترابطة فيما بينها وهي: الدخل الفردي السنوي، والرعاية الصحية، والتعليم المتطور المنتج. 
واشار الى ان الدول عادة ما تقاس تنميتها من خلال الوقوف على مدى تطور العملية التعليمية لديها ومستوى الخدمات الصحية المتوافرة، لافتا الى الكويت بحاجة ماسة خلال هذه الفترة إعادة النظر في العملية التعليمية والخدمات الصحية لكي تواكب متطلبات العصر.
Copy link