أقلامهم

شملان العيسى: ماذا يريد البدون؟ ولماذا التصعيد في هذه المرحلة

البدون: لماذا التصعيد؟


د.شملان يوسف العيسى


المواجهات المؤسفة التي حصلت في تيماء بالجهراء يوم الجمعة امر مؤسف ولكنه كان متوقعا اذ ان هناك جهات تتعمد المواجهة والتصعيد لإحراج الحكومة امام المجتمع الدولي؟
التساؤل الذي يطرحه العقلاء في الكويت.. ماذا يريد البدون؟ ولماذا التصعيد الآن في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها بلدنا؟
ما طرحه البدون في مطالباتهم بالمظاهرات السابقة امر غير معقول، ولنستعرض مطالبهم.. اولا المطالبة بالجنسية الكويتية (2) تسجيل حاملي احصاء 1985 في الجهاز المركزي (3) اعادة حاملي الجوازات المزورة الى وضعهم السابق (4) رحيل مسؤولي اللجنة (5) الغاء القيود الامنية (6) تفعيل قانون الجنسية (7) الحصول على جميع الحقوق المدنية والانسانية دون قيد او شرط (8) حق استخراج كافة الوثائق (9) الحصول على جوازات سفر معتمدة.
هذه المطالب الغربية والمبالغ فيها كثيرا لا يمكن لأي مواطن كويتي سواء في السلطة التنفيذية او الاسرة الحاكمة القبول بها لانها ببساطة تعني منح الجنسية الكويتية لكل من يأتي للكويت ويخفي جوازه ويدعي بانه بدون الجنسية بمجرد المطالبة بها بدون الالتفات الى القوانين واللوائح المنظمة لقضية الجنسية.
اما الاجابة عن السؤال لماذا زاد البدون من مطالبهم؟ ولماذا الآن تحديدا؟
يعود سبب زيادة البدون من جرع مطالبهم الى حقيقة معرفتهم بفن التفاوض.. حيث يحق لاي طرف ان يرفع من مطالبه (سقف المطالبة) الى اقصى حد.. حتى يقبل الطرف الآخر ببعضها.. بمعنى آخر البدون زادوا من مطالبهم للحد الاقصى املا في الحصول على اكبر الامتيازات عند التفاوض خصوصا ان لجنة البدون وافقت على تجنيس اكثر من 34.000 الف منهم ممن تنطبق عليهم الشروط ويبقى اكثر من 45.000 وهؤلاء لدى اللجنة جوازات سفرهم وجنسياتهم وتاريخ دخولهم الكويت.. مع انهم لا يستحقون الجنسية الا ان الحكومة وافقت على اعطائهم حقوقهم الانسانية بالعمل في القطاع الخاص او الحكومة اذا وجدت وظائف وحقوق التعليم والصحة وغيرها من المطالب الانسانية ما عدا الجنسية.
لكن يبقى السؤال لماذا المظاهرات الآن وما الهدف منها؟ الجواب بسيط وهو ان البدون عرفوا اللعبة السياسية وهي ان المواطنين الذين يتظاهرون.. ويخالفون القانون ويصارخون ويعتصمون عن العمل.. يحصلون على مطالبهم.. وان كانت غير مشروعة، اما السبب الثاني للتظاهر فهو الانتخابات حيث لدينا مرشحون من القبائل يريدون تجنيس ابناء عمومتهم بإعلان وقوفهم مع ابناء البدون.. كما ان وجود الضغوط الدولية على الكويت من منظمات حقوق الانسان التي تطالب باتخاذ اجراءات حكومية لتعديل وضع البدون.
لقد دخلت شخصيا في جدل مطول مع الاصدقاء في جمعيات حقوق الانسان حيث انني عضو في اللجنة حول تجنيس البدون – الغريب ان معظمهم يرفض تجنيس البدون، عندما اسألهم هل توافقون على تجنيسهم؟ جميعا؟ يأتي الجواب بسرعة لا لكن لماذا لا تمنح الجنسية من يستحقها وان يتم منح البدون حقوقاً انسانية واقامة دائمة لمن يستحقها.. هذا هو حل الحكومة تماما بتجنيس البعض ومنح البقية جميع حقوقهم الانسانية بما في ذلك الاقامة الدائمة.. اذن لماذا ينافق الجميع ويكذب على البدون حيث يقول لهم شيء بينما في الواقع يرفض التجنيس نقولها بصراحة ان اهل الكويت يرفضون منح الجنسية للجميع بل يؤمنون بمنحها لمن يستحقها حسب القانون.. وكفانا يا ناس متاجرة وتشويه صورة بلدنا في الخارج.. وكفانا تلويحا لبعضنا البعض.. مصالح بلدنا تقتضي النظر للامور بجدية وانسانية وليس بالمتاجرة فيها.

Copy link