برلمان
افتتح مقره الانتخابي في الجهراء بندوة " من اجل اهل الكويت .. نصنع الاثر "

مبارك الحجرف: المجلس السابق من أسوأ المجالس في انتهاك الدستور


طالب مرشح الدائرة الرابعة مبارك هيف الحجرف بتعديل اللائحة الداخلية لمجلس الامة باضافة مادة تساند المادتين 108 و110 من الدستور لتعزز من الحصانة الموضوعية لعضو مجلس الامة مشيرا الى ان قضية شطب النائب السابق  فيصل المسلم ستصيب المؤسسة التشريعية بالشلل فاليوم يدفع المسلم ثمن ادائه دوره الرقابي وغدا تدور الدائرة على نائب آخر حتى يتم افراغ مجلس الامة من محتواه وقال ان كل شريف سيصل الى المجلس المقبل  يجب ان تكون له وقفة تجاه هذه القضية التي اعادتنا الى المربع الاول.



واكد الحجرف ان الحراك الشبابي الذي سبق حل المجلس جاءت ثماره برئيس جديد للحكومة وان السيادة عادة الى الامة لتصحح المسار وتختار من جديد من ترى انهم يحسنون تمثيلها تحت قبة البرلمان مشيرا الى ان الحكومة السابقة اساءت الى الدستور كما اساءت الى التنمية وقتلت طموح الشباب منتقدا نقص الكثير من الخدمات في محافظة الجهراء  

جاء ذلك خلال افتتاح الحجرف لمقره الانتخابي في الجهراء امس الاول واقام خلاله ندوة تحت عنوان ” من اجل اهل الكويت نصنع الاثر ” وتحدث فيها مرشحا الدائرة الثانية النائب السابق عبدالرحمن العنجري والدكتور حمد المطر 


وقال الحجرف ان الكويت عاشت الفترة الاخيرة خلال ازمات سياسية متتالية ضاق بها الشارع الكويتي ذرعا وكانت تعود الى سبين الاول هو  الحكومة فاسدة كما اطلقت عليها ذلك وسائل الاعلام ووصفتها به والثاني هو مجلس الامة الذي  لم يكن اعضاؤه على قدر طموحات المواطنين.




واضاف الحجرف ان المجلس الماضي من المجالس السيئة بل أسوأ مجلس مر في تاريخ الكويت بسبب بعض الاعضاء الذين لم يكن تمثيلهم مشرف للشعب الكويتي وارتكب أسوأ عمل بانتهاكه للدستور وقيمه السامية وتنقيحه تنقيحا ضمنيا وانتهكت جميع النصوص الدستوريه واهدرت حصانة عضو مجلس الامة والتي يقوم من خلالها بأداء  دوره الرقابي على أعمال السلطة التنفيذية.




وبين الحجرف ان الحكومة قامت بالتصويت  على شطب الاستجوابات ورفع الحصانة عن النواب والذهاب الى المحكمة الدستورية  لتفسير بعض مواد الدستور في خطوات لافراغه من محتواه .




واكد الحجرف ان الحراك الشبابي والشعبي خلال المرحلة الاخيرة ادى الى حل الحكومة وحل المجلس وتشكيل حكومة تصريف العاجل من الامور برئيس جديد وكانت مطالب شعبية .




وقال الحجرف اننا متفائلون في المرحلة المقبلة في بناء كويت جديدة وكويت المستقبل تكون لؤلؤة الخليج في الحاضر والمستقبل كما كانت في الماضي مشيرا بأن هذا لايكون الا بوعي الشباب ووعي الناخب الذي هو صاحب السيادة الان وهو الذي سيختار من يمثله لبناء الكويت الجديدة  ونحن نراهن على هذا الوعي والذي سيصنع الاثر .




وشدد الحجرف على حسن الاختيار وان يكون الاشخاص الذين تختارهم الامة لتمثيلها ممن يحفظون الامانة وقادرون على تحمل المسئولية ويسعون لمصلحة الكويت وشعبها دون النظر لمصالحهم الشخصية .




وقال الحجرف ان قضية شطب النائب السابق فيصل  المسلم جاءت لتضرب بها المؤسسة التشريعية والتي هي النبراس للمواطن و محل التشريع فاليوم على فيصل المسلم  وغدا على غيره مشيرا الى ان عضو مجلس الامة لايستطيع ان يقوم بدوره اذا افرغت الحصانه البرلمانية من محتواها فانه يصاب  بالشلل .




واوضح الحجرف ان شطب المسلم مخالفة للدستور ولاينسجم مع الحالة السياسية التي نعيشها الان والحكومة بهذا القرار اعادتنا للمربع الاول مالم تتراجع عن قرارها.




وقال الحجرف اننا نثق في القضاء و،امل ان يصدر حكمه  باعادة المسلم وتمكينه من ترشيح نفسه لافتا الى ان هناك سابقة عندما طعن المرشح خالد الشليمي في قرار شطبه واعاده القضاء وقال انن نعول على القضاء في ذلك ولانعتقد ان في الحكومة الحالية امل تصحيح هذا الامر.




وتطرق الحجرف الى قضية حصانة النائب موضحا ان الحصانه موضوعية ويجب ان نعالج هذا الخلل من خلال تعديل اللائحة  الداخلية باضافة مادة تساند المادتين 108 و110 من الدستور بحيث تشمل الحصانه الاوراق والمستندات التي يعرضها النائب في المجلس او لجانه ليثبت صدق  كلامه وما هو بصدد عرضه .




ودعا الحجرف كل شريف يصل الى المجلس المقبل ان تكون له وقفة في قضية شطب النائب السابق فيصل المسلم ان لم ترجع الحكومة عن قرارها .




وتحدث الحجرف عن قضية البدون مؤكدا ان هذه القضية انسانية بالدرجة الاولى وعلى الحكومة ان تحلها بسرعه لافتا الى ان الحكومة واللجنة المركزية للبدون اعترفتا بأن هناك مستحقون للتجنيس  مشددا على اهمية يجب ان يطوى هذا الملف وقال الحجرف ان قضية البدون مثل كرة الثلج وان تراخت الحكومة عن حلها سريعا  فستكون عواقبها وخيمة  وهناك حقوق شخصية نصت عليها الامم المتحدة وهذه من الامور التي يجب ان توفرها الحكومة وليست بحاجة الى كل هذا التعقيد مؤكدا ان البدون هم  “اهلنا وربعنا ومنا ووفينا” .




واشار الحجرف الى مشكلة عدم تكافؤ الفرص في التوظيف والمناصب القيادية  مشيرا الى ان هذه المشكلة ترجع الى عدم تطبيق القوانين 




وقال الحجرف ان توزيع المناصب اصبح حسب قرب الشخص من الحكومة  واصبحت هذه المناصب هبات توزع لمن  هو مرضي عليه مشيرا الى ان هذه السياسة الحكومية ادت الى قتل الطموح لدى الشباب 

 


وتطرق الحجرف الى التنمية وقال ان الجهراء تعد خارج نطاق مشاريع التنمية فالبنية التحية في اسوأ احوالها والخدمات متأخرة ومستشفى الجهراء الذي يعاني من الشيخوخة يرغم على استيعاب اعداد من المرضى تزيد عن قدرته وطاقته 




واشار الحجرف الى ان الجهراء تعاني من التلوث البيئي القادم اليها من سكراب امغرة ومحطة الدوحة وقدر اهالي الجهراء ان يستنشقوا الملوثات مع كل نسمة هواء 




ولفت الحجرف الى ان القضية الاسكانية من القضايا المهمة والتي لاتزال تراوح مكانها ولم تر حلولا ناجعة بالرغم من سهولة هذه الحلول وتوفرها ولاتتطلب سوى النية الصادقة .

 


ونبه الحجرف الى ظاهرة شراء الاصوات مشيرا الى انها اصبحت  منتشره داعيا الناخبين والمرشحين ووسائل الاعلام الى محاربة هذه الظاهرة  .




ومن جانبه قال النائب السابق ومرشح الثانية عبدالرحمن العنجري ان شطب النائب فيصل المسلم هو شطب سياسي وليس قضائي وهو شطب لمادتين من الدستور هما 108 و 110  واذا سلب النائب هاتين المادتين فسوف يؤكل النواب الشرفاء كما اكل الثور الابيض ولذلك كنت اتمنى من  رئيس الوزراء الجديد القديم الذي كان متواطئا مع رئيس الوزراء السابق لمدة ست ان يثبت انه ليس نسخه من الرئيس السابق  وان لديه سياسات تختلف عن الرئيس السابق مستدركا ان الفرصة لاتزال لديه سانحة ليثبت عكس ذلك مضيفا نحن نريد تغيير افكار وليس تغييير وجوه متمنيا عليه ان يعي هذه المرحلة وظروفها الاقليمية والسياسية وان يتغيير لان الذي لايتغيير لن يتطور .




وبين العنجري ان رئيس الحكومة السابق كان في واد  والاغلبية الحريصة على هذا الوطن في واد اخر بل كان رئيس الوزراء السابق منشغلا باجندة وكانت هناك مؤسسات اعلامية تضرب الكويتيين  ونحن مجتمع صغير لاسيتحمل والكوتيون على مدى تاريخهم  متعايشون مع بعضهم البعض  وكنا نقول  له ارفع شعار” كويتي وبس ”  لان كل مجتمعات العالم متباينه ومتنوعه ولايوجد مجتمع في العالم غير متنوع اجتماعيا ومذهبيا  وما يجمع بينهم المواطنة ومشروع الدولة .




وقال العنجري ان الايداعات المليونية كانت طامة كبرى  و ربع البرلمان محال للنيابة  متسائلا هل يعقل  ان يكون هناك برلمان في العالم ربع اعضائه محالين للنيابه  ممعتبرا ان ذلك يمثل  اهانه للشعب وللناخبين الذين منحوهم الثقه ولذلك ادركنا ان  الحكومة السابقة يجب ان تسقط وان رئيس الوزراء السابق يجب ان يسقط لان الشعب الكويتي يستحق رئيس وزراء جديد بنهج جديد يتمتع بكفاءة ونزاهة ويطبق القانون ويكون قدوة .




ومن جانبه قال مرشح الثانية د. حمد المطر ان السنوات الخمس الماضية دخلنا في نفق مزق الشعب الكويتي شر تمزيق دخلنا مثلث الرعب المتمثل   بالمال والسلطة والاعلام  حتى ان هناك نكرات اعلامية تسب القبائل والعوائل والفعاليات بمال السلطة ومن اناس محسوبين عليها واستخدمت لغة لم نتعودها بقصد وعمد.




واكد المطر ان الشعب الكويتي  رسم لوحة وطنية في 28 / 11 الماضي  في ساحه الارادة عندما  التحم جميع اطياف الشعب وانتصر له ابو السلطات سمو الامير وحل مجلس الامة مشيرا الى ان الانتخابات الحالية خطيرة جدا ورسالتنا للسلطة تنعكس على صناديق الاقتراع والمشهد القادم خطير ان لم نحسن الاختيار فنحن لانستحق الديمقراطية .




وقال كنا في السابق نسمع عن المال والان لدينا دليل قطعي على ان هناك قبيضة وهناك شبيحه يدفعون للقبيضه  والفساد اصبح مؤسسة حقيقة ونحن انتصرنا للكويت وصاحب السمو انتصر للارادة الشعبية.




واضاف المطر اننا نحتاج لمؤتمر وطني شبيه بالمؤتمر الوطني الذي عقد في جده ابان الغزو العراقي الغاشم  واشترطنا فيه تطبيق الدستور الذي بموجبه نتعايش مع الاسرة الحاكمة وقلنا حينها لكم المادة الرابعه  وهذا الشعب الكريم  يتمتع بالمادة السادسه  مؤكدا ان ملف المواطنة هو استحقاق شعبي.




من الافتتاح



قال المرشح د.المطر ان والد مبارك الحجرف رحمه الله كان عضوا فاعلا في المجلس البلدي وخاله هو العم فلاح الحجرف – اطال الله في عمره –  من رجالات الكويت المشهود لهم .

 ناشد العنجري الحضور بالقول “يااهل الجهراء  لاتخلون ولدكم لانه يستاهل”

القى احد الشعراء قصيدة نبطية قال فيها: 

يا مبارك الحجرف النوماس يبرى لك …..وياك بدو وحضرلاتلحقك ضيقه 

ابوك هيف الحدب والطيب من فالك  ……الشعر في مدحكم زانت طواريقه

توقع المرشح المطر في حال فوز الحجرف ان يترأس اللجنة التشريعية البرلمانية 

قال المطر ان الحجرف يجيد الانجليزية والفرنسية وسيوفهما في اللغة السياسية

العنجري امتدح الحجرف بالقول ” مبارك رجل مثقف ويحمل شهادة من جامعة السربون العريقة وسيكون قيمة مضافة الى المجلس”

المرشح الحجرف خاطب الحضور بالقول ”  الله يجعلنا عند حسن ظنكم وخير مما تظنون وان اكون مفتاحا لكل خير لهذا البلد واهله ومغلاقا لكل شر لهذا البلد واهله 

يحمل امرشح الحجرف شهادة الماجستير في القانون بدرجة امتياز  ويحضر للمرحلة النهائية لرسالة الدكتوراه في القانون المدني في جامعة السربون بفرنسا وله العديد من الابحاث ويتقن الفرنسية والانجليزية 

Copy link