برلمان

ناصر العبدلي: هناك ومحاولات حكومية للعبث بالدستور


أكد مرشح الدائرة الثانية ناصر العبدلي أن التمسك بالدستور هو الطريق للخروج من الأزمات التي مرت بها البلاد خلال الفترة الماضية ، مشيرا إلى أن الإلتزام بنصوصه قولا وعملا هو المخرج الوحيد وكل ماعدا ذلك لن يصمد فقد جربت الحكومات الماضية كل أنواع الإلتفاف لكنها لم تتمكن من تحقيق أية إختراقات .




وقال العبدلي أن هناك محاولات جرت للعبث بنصوص الدستور بعضها من جانب الحكومة من خلال محاولات تفريغ نصوصه من محتواها وبعضها من نواب جعلوا مصالحهم الشخصية أعلى من القسم الذي أقسموه بداية عمل مجلس الأمة السابق ، موضحا أن العبث بمواد الدستور من أي طرف مرفوضة سواء أكان ذلك الطرف الحكومة أو النواب ولن يقبل الشعب الكويتي بالمساس بالدستور مهما كانت المغريات والتحديات .




وأضاف العبدلي أن الدستور كان ومازال صمام أمان وماعلينا سوى تذكر ماجرى طوال السنوات الماضية ، ولولا وجود الدستور لكان الوضع مفتوحا على كل الإحتمالات وماجرى في دول خليجية أخرى كان يمكن أن يحدث لدينا لولا ان الشيخ عبدالله السالم رحمه الله سبق عصره وأهدى الشعب الكويتي الدستور .




وأشار العبدلي إلى أن هناك من ضرب الوحدة الوطنية وشكك بولاءات شريحة كبيرة من المجتمع الكويتي لكنه لم يتمكن من الإستمرار في مشروعه رغم تحقيق بعض النجاحات بسبب وعي الشعب الكويتي أولا وبسبب التطورات المحيطة التي فرضت أجندتها على المشهد السياسي ، معربا عن أمله أن تفهم الحكومة جيدا أن الرهان الحقيقي يتمحور حول الشعوب وليس على دول خارجية سبق لها وإن تخلت عن أكثر حلفاءها إرتباطا بها وهذا التجارب في دول كثيرة .



وطالب العبدلي بتفعيل مواد الدستور تفعيلا كاملا حتى نتمكن من تحقيق إنجازات على صعيد التطوير السياسي ، مشيرا إلى أن الإقتصاد الوطني يجب أن يبنى من جديد على أساس المبادرة الفردية وعلى أساس الدور الإجتماعي لرأس المال حتى ننعم بمجتمع يقوم على التكافل فيما بين أفراده وطبقاته وليس على الصراع فيما بينهم .


Copy link