برلمان

الدقباسي والمويزري يتشرفان بالقبيلة: خسئتم..أنا مسلم كويتي رشيدي

الدقباسي: في ظل الشيكات وشراء الذمم لم نبعكم من أجل كرامتكم  

المويزري :لا أشحذ من أحد لا من شيخ ولا من تاجر ولاغيره  

“أقول له خسئت … أنا مسلم وكويتي ورشيدي” بهاتين العبارتين رد  النائبان السابقان علي الدقباسي، وشعيب المويزري على من اتهموهما بالخروج من عباءة القبيلة.
 
وخلال ندوة “إرادة الأمة” بمشاركة أعضاء التكتل الشعبي والمرشحان أنور الشريعان ومحمد الخليفة وممثل “نهج” أحمد النويبت، وفي ظل حضور جماهيري يقارب 1500 شخص قال المرشح علي الدقباسي: “هناك من يقول بأن علي الدقباسي خرج من عباءة الرشايدة، أنا لم أخرج من القبيلة، أنا خرجت من الفرعية التي دانتها المحكمة الدستورية ورغبة لسمو الأمير، حتى لا أكذب عليكم وعلى الأمة في قسم المجلس وأنا مخترق للدستور، والكويت هي قبيلتي والرشايدة هم أهلي ولن أنكر فضلهم”.
وكشف الدقباسي عن حسابه ” وهذا حقكم علي وهذا الكشف لخمس سنوات مضت، ففي ظل الشيكات وشراء الذمم لم نبعكم من أجل كرامتكم، فشكرا للشباب ولكل من تحرك لإسقاط هذه الحكومة الفاشلة والمجلس الذي عجزنا فيه عن العمل بصلاحياتنا والله لولا الحراك الشبابي لما وصل الأمر اليوم إلى ماهو عليه”.
وتطرق الدقباسي إلى قضية الخدمات الصحية قائلا: “المريض يظل 3 شهور من أجل موعد إلا أن النواب المتواطئين يرسلون مرضاهم الذين ساوموهم في مواقفهم بها وهذا هو الفساد الذي كان في حكومات ناصر المحمد”.
من جهته قال النائب السابق شعيب المويزري:”أقسمت أني لن أخذلكم واليوم أقولها مرة اخرى والله إني لن أخذلكم، وأقول لكل من قال أني خرجت من القبيلة ،مضيفا: “الحمد لله أني مسلم والحمد لله اني كويتي والحمد لله أني رشيدي”.
وتابع: “أنا من استجوب وزير الداخلية في قضية الميموني لأن الشعب في رقبتنا لأني أخاف الله، ولست تحت أمر أحد ولا أتبع أحدا ولا أشحذ من أحد لا من شيخ ولا من تاجر ولاغيره، وفلوسكم تنهب وقد تعرضت للكثير وقد كشفت عن القليل وما خفي كان أعظم”.
وتمنى المويزري أن تكون حكومة جابر المبارك مدافعة عن الشعب، وأن لا تكون شريكة بالفساد، وقال: “أنا لن أتبع تيارا يأخذني يمينا أو يسارا أنا ولدت حرا وأعيش حرا وإن شاء الله أموت حرا، ووالله لن أغضب لو قدمتم صوتكم لشخص تعتقدون أنه أفضل مني لكن لا تقدموه لأناس لا تخاف من الاستحياء، وعهد مني سوف أكشف أشياء تدل على الفساد الكبير بالوثائق”.
وفي الاتجاه ذاته دعا المرشح أحمد الشريعان إلى محاربة الفساد وتصحيح المسار بحسن الاختيار، مؤكدا أن محاسبة فارس الكلمة وشطبه غير مبررة وظلم، في إشارة إلى النائب السابق فيصل المسلم.
وقال الشريعان: “أنتم تعرفون من قبض الملايين وكانت بثمن للأسف، لذلك عليكم انتم الآن وهي أمانتكم إما أن تختارون القبيضة والانبطاحيين أو تختارون شرفاء يقاتلون من أجلكم”.
بدوره أكد النائب السابق خالد الطاحوس: “اليوم ومن مقر علي الدقباسي وشعيب المويزري ومن أمامكم والحضور الكبير أقول مبروك لهم هذا الحضور الكبير، ولله إن هذا المقر مقر خالد الطاحوس، وأنا على ثقة بأن الأحرار والشرفاء ستتزاحم يوم 2/2 عند الصناديق من أجل الدقباسي وشعيب”.
وأضاف: “أقسم بالله مجلس مافي شعيب والدقباسي انه فيه خلل، ويوم إنهان الشعب في ديوان الحربش وفي كل مكان بالكويت انتصر الدقباسي وشعيب، ونحن نريد الأحرار الذين يدافعون عن الكويت وأهل الكويت ونريد فزعة للشرفاء وأنتم أهل الفزعة ويوم 2/2 أريد أن آتي وأبارك لشعيب والدقباسي”.
Copy link