برلمان

الحويلة يطالب الحكومة بوضع خطط واضحة لتطوير القطاع التعليمي في الكويت

طالب النائب السابق ومرشح الدائرة الخامسة د. محمد الحويلة الحكومة بوضع خطط واستراتيجيات تعليمية واضحة وشاملة ومحددة تستهدف تطوير هذا القطاع الحيوي للنهوض بالعملية التعليمية في الكويت حتى تعود فعلياً الكويت كما كانت في سابق عهدها درة الخليج ، فنحن أصبح لدينا كم هائل من المشاكل التعليمية المتراكمة عبر الحكومات السابقة لذلك يجب على الحكومة حلها سريعا لأن الأمم لا تتقدم إلا بالعلم فالحكومات السابقة لم تتعامل بشكل جدي مع هذه المشاكل والدليل الواضح هو أن الكويت تمتلك إمكانيات هائلة ووفرة مالية ومع ذلك عاجزة حتى الآن عن إنشاء جامعة ثانية أو تطوير الحالية ورأى  أنه من المعيب جدا التحدث عن جامعة حكومية واحدة في الكويت منذ أكثر من أربعين عاما في ظل الوفرة المالية الضخمة التي تتوفر لدينا ولله الحمد، ما أدى إلى توجه الكثير من أبناؤنا لتلقي التعليم الجامعي خارج البلاد متكبدين عناء الغربة، فضلاً عن الأعباء المالية التي تشكل عبئاً على أسرهم في ظل عدم توفر الدعم المناسب لهم من قبل الدولة، ويظل طلابنا رهن جامعة واحدة يتيمة في وقت سبقتنا دول الجوار في بناء العديد من الجامعات.
وأضاف الحويلة لقد  قمت بتفعيل دوري الرقابي والتشريعي فى هذا الشأن أثناء وجودي بالمجلس السابق ووجودي كمقرر للجنة الشؤون التعليمية ووجهت العديد من الأسئلة البرلمانية ومشاريع القوانين والاقتراحات بهدف الارتقاء بالعملية التعليمية وخدمة القائمين عليها ومن اجل معالجة الخلل بالتعليم لايمانى أنها سفينة أمنة للوصول إلى تقدم ونهضة الكويت، مؤكداً أن الخلل في المنظومة التعليمية في الكويت ليس قاصراً على قضية بعينها حيث شهدت البلاد في الفترات السابقة عدة صراعات مثل قضية القبول في الجامعة وزيادة الأجور لكادر المعلمين ومكافآت الطلبة والبعثات وكل ما يخص النظام التعليمي كان يشهد حالات شد وجذب بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية ما أضاع فرصا حقيقية في وضع حل للقضايا التعليمية في البلاد.
Copy link