برلمان

جمشير: عدم وصول المرأة إلى المناصب القيادية أمر مؤسف

اعتبر مرشح الدائرة الأولى عبدالعزيز جمشير أن عدم إنصاف المرأة في الوصول إلى المناصب القيادية يعد أمرا مؤسفا ومعيباً في آن واحد، مبينا أهمية الدور الذي تقوم به المرأة الكويتية في مختلف المجالات، لاسيما تربية النشء، فهي نصف المجتمع وركيزة كيانه.
وقال جمشير في تصريح صحافي: “إن مشاركة المرأة في عملية التنمية تتطلب منحها جميع حقوقها”، لافتا إلى أن العناصر النسائية المبدعة ينبغي أن تحظى برعاية حكومية خاصة تبرهن على اهتمام الدولة بالمرأة التي كفل الدستور حقوقها وواجباتها ولم يميز الرجل عنها وإنما وضعهما في مسطرة واحدة.
ودعا جمشير إلى ضرورة استكمال المجلس المقبل لمنظومة حقوق المرأة التي كان للمجلس السابق دور فيها، من خلال إقرار صندوق المرأة الاسكاني وعدد من التعديلات بشأن حقوق المرأة المدنية والاجتماعية، مشددا على أهمية تطبيق نص قانون الرعاية الإسكانية للمرأة ومنحها القرض الذي نص عليه القانون.
 
وطالب جمشير الحكومة بالتعامل مع المرأة كشريك أساسي في مسيرة التنمية لاسيما في المرحلة الراهنة، حيث أن الكويت في اشد الحاجة إلى الاستفادة الكاملة من طاقات أبناء هذا الوطن جميعا رجالا ونساء، لافتا إلى وجود قوانين في لجان المجلس تحمل في تفاصيلها شبهة الإخلال بمبدأ العدالة والمساواة الذي نص عليه الدستور.
 
وتابع جمشير: “إننا جميعا معنيون بمنع كل اشكال التمييز ضد المرأة، خصوصا في تولي زمام الأمور في المناصب القيادية، اذ يجب اعتماد معيار الكفاءة في اسناد المناصب الى مستحقيها”.
 
وبين ان المرأة اليوم باتت مطالبة بتحمل مسؤولياتها في كتابة تاريخ بلدها، وسيكون ذلك من خلال حسن الاختيار في مجلس 2012 وعليها عدم الخضوع الى التكوينات الطبقية والفئوية والقبلية والطائفية وانما تختار وفق معيار الكفاءة والانصاف ”.
 
وحض السلطتين التشريعية والتنفيذية الى إنجاز القوانين ذات الصلة بالاسرة الكويتية، والتي تنعكس إيجابا على أوضاع المرأة وخصوصا الكويتية المتزوجة من غير كويتي فلا بد ان ينظر اليها كمواطنة تقاسم الرجل في حقوقه وتلتفت الحكومة الى ابنائها الذين يعانون الأمرين في ظل ظروف معيشية صعبة 
Copy link