برلمان

ساري: الانتخابات المقبلة غير تقليدية

أكد مرشح الدائرة الرابعة المحامي نواف ساري المطيري أن الانتخابات المقبلة هي انتخابات غير تقليدية تتطلب فزعة المخلصين من ابناء الكويت، من خلال حسن اختيار من يمثلهم في مجلس الأمة 2012 في ظل المنعطف الخطير الذي تمر به الكويت، واستمرار النهج الحكومي الذي وصفه بالفاسد.
وقال ساري خلال لقائه شباب الدائرة الرابعة مساء أمس الاول، ان هناك محاولات لتنقيح الدستور قاما بها السلطتين التشريعية والتنفيذية السابقتين، لكنها باءت  بالفشل، مستنكرا محاولات تفتيت المجتمع الى فرق وطوائف بهدف ضرب وحدته الوطنية، التي باتت تضرب أمام أعين المسؤولين، دون أن يحرك أحد ساكنا.
وبين ساري أن هناك محاولات للاستحواذ على المال العام، وهذا ما كشفت عنه فضيحة “النواب القبيضة” المتمثلة في قضية “الايداعات المليونية”، التي أحيل عل اثرها حسابات أكثر من ربع أعضاء مجلس الأمة الى النيابة العامة بتهمة الكسب غير المشروع وتضخم الحسابات بما يثير الريبه، لافتا الى أنه رغم تغيير الحكومة برئيس وزرائها، الا أن لنهج لم يتغير، بل زاد فسادا”.
ورأى أن نهج الحكومة الجديدة تمثل في قمع مظاهرات البدون، الذين يطالبون بأبسط حقوقهم، غير أن ساسة نهج الفساد ما زالت مستمرة.
وحذر ساري الحكومة من مغبة الاستمرار في هذا النهج، الذي سيعيد البلد الى المربع الأول، لافتا الى محاولة شطب اسم الدكتور فيصل المسلم من قائمة المرشحين، ما هو الا دليل واضح على استمرار النهج الفاسد.
وأشاد ساري بقرار المحكمة الذي أعاد الحق الى أصحابه وانتصر للدستور، موضحا ان يوم 2 فبراير يوا مصيريا يحدد على ضوئه مستقبل اكويت، مطالبا المواطنين الفزعة للكويت عبر حسن اختيار من يمثلهم في مجلس الأمة لا من يمثل عليهم.
Copy link