برلمان

(تحديث) المسلم لـ”الخبثاء”: لن أصوت بل سأزكي السعدون للرئاسة

(تحديث6) في ندوة “كويت الماضي.. كويت الحاضر.. كويت المستقبل” التي شهدت حضورًا جماهيريًا كبيرًا من الرجال والنساء، قال النائب السابق، مرشح الدائرة الثالثة أحمد السعدون: “اخترت هذا العنوان رداً لمن يقول أن الكويت زائلة أو أنها تسقط بالربيع العربي، لكل من كان يسألني عن الربيع العربي كان ردنا لا بالشكل الذي حصل بالدول العربية لا لأنها تبحث عن الديمقراطية ونحن لله الحمد نتمتع بها”.
وبخصوص التنمية في الكويت، قال السعدون: “خطة التنمية كان دورنا أن تكون فيها الشركات مساهمة والمشاريع الكبيرة، ولكن ما حصل غير ماكان مخطط له وقد كان محور من محاور استجوابي مع الأخ عبدالرحمن العنجري عن خطة التنمية، فقد أرادوا أن يكون البلد تحت أربعة أو خمسة أشخاص وهم من يديرونه”.
وتابع: “وزارة الداخلية وجهت رسالة واضحة لشركة البترول بأن هناك (ديزل) يخرج مع الجيش الأمريكي وكان رد الحكومة بعد التنبيه من النواب تقول الأمر في النيابة، وهي سرقة مقننه وراح تستمر في كثير من الأمور ويجب أن نتصدى لها، وكانوا يقولون بأن محاربتنا للفساد وإن كل تحركاتنا هي ليست لرئيس الحكومة أو أحد الوزراء بل كانوا يقولون أن نحن نتحرك ضد النظام، وهم مايعلمون ماذا يحصل، وإلا الكويت وذرية مبارك معروف موقفنا ونحن اول من يقف معهم وأنا اقول للكويت (أنا رفيقك بالليال المعاسير .. والا الرخا كلٍ يسد بمكاني)”



(تحديث5) قال النائب السابق فيصل المسلم: “أتشرف أني عاصرت رجل وعاصرت رمز في تاريخ الكويت هو العم أحمد عبدالعزيز السعدون، رجل شارك في كويت المستقبل وكويت حاضر بقلب محب لهذا الوطن وأجزم أنه سيصنع بكويت المستقبل، وإن أراد هذا الوطن أن يمثله بالمجلس رجال شرفاء هو دور أهل هذا الوطن والحراك الشبابي”.

وأضاف المسلم: “نعم نحتاج الى وطن التنمية وطن نظيف، ولكن المفسدين أبو أن يكون لهذا الوطن تنمية وهو الآن “في المعركة الأخيرة لهم”، هم يملكون كل شي إلا أنهم لا يملكون الشرفاء مثلكم، وأقول يا ناصرالمحمد إن نفسك في هذه الانتخابات واضح”.

واعتبر المسلم أن الدائرة الثالثة هي دائرة القيادة في مجلس الأمة وهي دائرة الفكر، قائلا: “عليكم أن تنظروا بعين الوطن أخشى أن تتألموا من ضربات ناصرالمحمد ألازلتم صامتين، كما أن أحد المرشحين برنامجه لن يجلب الخمر للكويت وبرنامجه سب أحمد السعدون وأقول خسئت وخسئت وخسأت أمامك”.

وتابع: “يسألني الكثير (بخبث): هل راح تصوت لأحمد السعدون، وأنا أقول لكم يا الحضور قبل أن يسمعني السعدون سأحرص أن نزكي أحمد السعدون لرئاسة المجلس، ولن نصوت له بإذن الله بل نزكيه، ويا شباب الكويت ويا نساء الكويت يذهب فيصل ويذهب أحمد، لكن أرجوكم الكويت لا تذهب، ولا تختار أخوك أو ولد عمك أو ابن طائفتك، بل اختاروا الكفاءات من أجل الكويت”.
(تحديث4) قال النائب السابق ومرشح الدائرة الثانية خالد السلطان: “عنوان الندوة جميل وتمنيت أن أكون قد اخترته ولكنه للأخ أحمد السعدون، لذلك أقول لا مستقبل ان لم يكن الماضي نقي وشريف، ونحن اليوم نشهد معركة بين الشرفاء والخونة، وقد رأينا ماحدث في مجلس الأمة وسمعنا عن القبيضة والراشي والمرتشي، إذ لدينا عصابة قد اجتمعت في هذه الانتخابات وضخت الملايين حتى يكون لها دور في المجلس القادم، والعصابة تريد الهيمنة والسيطرة على مقدرات البلد بعد سرقة البنزين والسيطرة على المناقصات الكبيرة والتلاعب في مقدرات البلد”. 


وتابع: “المشكلة ليست بالسنة والشيعة والحضر والبدو المشكلة أن هذه صنعة من أجل المال والنهب، وللأسف هناك من جاوزته عليه هذه المشكلة القذرة، لذلك لنسارع على إنقاذ هذا الوطن ومن أجل أجيالنا القادمة للنقذ الكويت، فأين دور المباحث من كل القضايا الي تحصل في البلد من سرقة الأموال والديزل والوقود”.

ووجه كلمة مباشرة للسعون قال فيها: “قد زاملت أحمد السعدون في اللجنة المالية في المجلس السابق وقد وفر للدولة ملايين الدنانير، غيره كان ينهب الملايين، وكلمة حق أقولها لبوعبد العزيز حين قالوا عنه أنه مؤزم وسبب تعطيل التنمية، قد كان يقول دائماً أن التنمية يجب أن يكون لها دور وسريع وكان حريص على إنجازها ولكن الفاسدين هم من أهملوها”.

 شهد دخول النائب السابق فيصل المسلم تصفيق حار جداً من قبل الجمهور الحاضر

من جانبه قال النائب السابق مشاري العصيمي: “اليوم نعود بعد تجربة مريرة بعد الوحل الذي كنا فيه، والحكومات السابقة لم تكن فاسدة فقد بل كانت مفسدة ورشت النواب، كما أن الحراك الشبابي هو من أسقط الحكومة والحراك الشبابي يسقط الحكومات الفاسدة وقد تشرفت أني شاركتهم”.

وأضاف: “أقول للشباب إن عبثت الحكومة أو أي شئ يضر البلد عليكم بهم واخرجوا للشارع وحاسبوهم ياشباب وعاقبوهم، لأن مجلس الأمة السابق كان نتاج عن صراع بين “عيال” هم بالأسرة وحطب “الدامة” وهم النواب بين هذا وهذا واليوم لله الحمد ارتحنا منهم”.
(تحديث3) قال النائب السابق أحمد الخطيب من ندوة النائب السابق أحمد السعدون” كويت الماضي.. كويت الحاضر.. كويت المستقبل”: “بعد أن الحراك إلى ما إليه من تجاوب شعبي طالبت الحكومة بالحوار، وقلنا نحن دائماً مع الحوار وفوجئنا بأن أول الحوار هو شطب الدستور وهذا ما أخرجنا بالأساس، وأنتم تريدون التعدي عليه، وبعد ذلك بدأت الاعتقالات وماحصل في ذلك الوقت من أمور”.
وأضاف الخطيب: “في أثناء الغزو بالطائف أرادوا أن نبايع ال صباح، وقلنا أننا نبايعيه منذ زمن ولايحتاج الأمر للبيعة، ولكن يحتاج أن يرجعوا هم للدستور، وكان الدستور والعودة للحياة السياسية هو أهم شرط في ذلك الوقت، فهم أرادوا أن يكون لنا مجلس شورى مثل ما حولنا يعني “مجلس طراطير”.

(تحديث2) بدأ الحضور بالتواجد لافتتاح مقر النائب السابق ومرشح “الثالثة” أحمد السعدون التي ستشهد مشاركة النواب السابقين  د.أحمد الخطيب وخالد السلطان ومشاري العصيمي ود.فيصل المسلم، وكان أول الحاضرين النائب السابق وليد الطبطبائي والمرشح مشاري العصيمي.

(تحديث) دعا النائب السابق أحمد السعدون الأجهزة الأمنية إلى منع محمد الجويهل من المشاركة في افتتاح مقره الانتخابي اليوم، مؤكداً أنه لا يضمن سلامته. 

وكان الجويهل تعرض للضرب في الندوة التي أقامها السعدون في ديوانه العام 2010 حيث كان من بين الحضور وأطلق عبارات استفزازية أثارت البعض وأجبرتهم على ضربه. 

يفتتح مرشح الدائرة الثالثة النائب السابق أحمد السعدون مقره الانتخابي في الساعة السابعة والنصف مساء اليوم في منطقة الخالدية قطعة 2 خلف ثانوية عبدالله العتيبي بمشاركة النواب السابقين د.أحمد الخطيب وخالد السلطان ومشاري العصيمي ود.فيصل المسلم. 

وستكون ندوة افتتاح المقر بعنوان ” كويت الماضي.. كويت الحاضر.. كويت المستقبل”.

Copy link