برلمان

الدويسان لـ سبر: وثيقة ملزمة للمرشحين تنهي أزمة المسرحين

-“التغني” بقضايا الشباب في المقرات يجب أن يتحول إلى خطوات في البرلمان
-إقرار قانون لحل المشكلة لا يقل اهمية عن قوانين مكافحة الفساد
-متفائلون بحرص جابر المبارك على التفاعل مع قضايا الشباب
-على الحكومة إصدار قرار عاجل بالتجديد لدعم المسرحين وشمول الجدد منهم
-أستغرب تسريح شركات كبرى ذات ملاءة مالية للعمالة الوطنية
وضع  منسق عام تجمع المسرحين الكويتيين بالقطاع الخاص خالد الدويسان مرشحي مجلس الامة 2012في مأزق “المصداقية” ، فهو يسمع ليل نهار كلمات “التغني” بقضايا الشباب بين جنبات المقرات الانتخابية ، فلا يجوز للمرشح ان يتخلى عن وعوده لدى وصوله الى قاعة عبد الله السالم.
وفي خطوة عملية لحل مشكلة المسرحين أعلن الدويسان خلال حوار خاص مع “سبر” عن طرح وثيقة تتضمن خارطة طريق لوضع الحلول الجذرية لهذه المشكلة سوف يلتزم من يوقع عليها من المرشحين بالعمل على اقرار قانون – في حال وصوله للمجلس-  لحماية المسرحين و العاملين في القطاع الخاص عموماً .
واعتبر الدويسان ان إقرار قانون لحل هذه القضية لا يقل اهمية عن مطالبة النواب بإقرار قوانين مكافحة الفساد وقانون ضد البطالة ،فلا يوجد للمسرح الجديد مكان يسجل فيه ليأخذ دعما بعد 30/6/2011 ، مشيرا الى معاناة اكثر من 5 آلاف اسرة كويتية من هذه المشكلة التي فقد معيلها وظيفته ،حتى ان بعض البيوت انقطع عنها الماء والكهرباء.
وأعرب الدويسان عن تفاؤله الكبير بسمو الشيخ جابر المبارك من حيث تفاعله مع قضايا الشباب ، مناشدا سموه بإصدار قرار عاجل بتجديد الدعم للمسرحين وشمول المسرحين الجدد في هذا القرار.
ومع تحفظه عن ذكر اسماء الشركات التي قامت بتسريح العمالة الوطنية ، أكد ان الكويت كلها تعرف هذه الشركات وفي اي ادارة وقسم كان يعمل المسرح، مستغربا ان هذه الشركات ذات ملاءة مالية ووضعها جيد في البورصة ورغم ذلك تسرح المواطنين، محذرا من ان تقعات المحللين الاقتصاديين تتوقع إفلاس شركات في الفترة المقبلة وعليه يجب التنبه لإمكانية تسريح اعداد كبيرة من العمالة الوطنية …والمزيد في السطور التالية:
*متى بدأت القضية وما الأسباب؟
بدأت القضية في اواخر العام 2008 مع ظهور الازمة العالمية المالية فهنا بدأت الشركات والقطاعات الخاصة بتسريح عدد كبير من الكويتيين , وبالتالي لم يكن هناك  اي قانون او قرار او جهة يلجأ لها الموظف في قطاع الخاص بما في ذلك برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي .
*كم عدد المسرحين الكويتيين بالقطاع الخاص؟
حسب اخر تصريح برنامج دعم العمالة خلال شهر 1 1090 فردا ، اي 1090 أسرة لأنه ما شاء الله الكويتيون كثيرو الانجاب فهناك نحو 5 الاف او 6 الاف  فرد يعانون من المشكلة .
*وهل ما زالت بعض الشركات ماضية في عملية التسريح؟
للأسف نعم هناك بعض الشركات مازالت ماضية في عملية التسريح ، والتسريح  همّ كبير واذا أردت حصر جميع القطاعات التي سرحت فيها العمالة ستفاجأ بعدد كبير غير  الـ 1090 الذي  يذكره البرنامج فهذه الاعداد المسجلة بالبرنامج انتهى القرار الوزاري الذي كان يشملهم في 30/6/2011 واي مسرح عقب هذا التاريخ ليس له مكان يلجأ له و نتوقع ان الاعداد المسرحة الغير مسجله بين  1400 او 1500 ،وقد انتهى التسجيل ومازالت  اعداد من المواطنين تسرح من عملها حتى اليوم .
*ماهي الشركات التي عملت على فصل العمالة الوطنية منها؟ كم عددها تقريباً؟
لا استطيع ذكر اسماء  الشركات،  ولكن تقريباً كل الشركات للأسف ذات  ملاءة مالية كبيرة  لها وزنها ولها ثقلها على مستوى الدولة ووضعها جيد هم  في البورصة، فكيف  لهذه الشركات تسرح الناس ، ؟هناك علامة استفهام كبيرة ؟!
 
*ما الأسباب التي تمنعك من ذكر أسماء الشركات؟ لنعرف الأسباب حتى الجمهور يكون على اطلاع.
بالنسبة للناس ، هم يعرفون اسماء الشركات وبالتحديد من خلال  الدواوين والكلام بين الشباب.
*هل يضرك ذكر الاسم؟
قد يكون ، وكما قلت الاسماء معروفه بين الشباب حتى بين القطاعات الخاصة ، المجتمع الكويتي صغيرو كل يعرف من تسرح بالاسم وبأي قسم وأي ادارة ،فبالتالي لااظن ان من المهم الحين ذكر الاسماء .وأستغرب انه في نفس الوقت هناك توجه وما زال للأسف لدى بعض المرشحين بدعم القطاع الخاص ، فكيف  تدعم القطاع الخاص  وليس هناك حماية لشريحة الشباب الوطني الذي يسعى الى ان ينمي نفسه ويحقق طموحاته .
*وما دور تجمع المسرحين وهل سيكون له  كلمة في صناديق الانتخابات؟
لله الحمد نحن اول من اطلق هذه الحملة الجديدة  و لنا دور فعال كمجاميع شباب ، نتكلم في قضية تمس حياة اسرنا  ، فبالتالي اطلقنا الحملة تحت اسم المسرحين وستكون لنا كلمة في صناديق الاقتراع على اساس انه سوف نطرح  وثيقه تتضمن خارطة طريق لوضع الحلول الجذرية لهذه المشكلة عبر اقرار قانون يتم اصداره لحماية المسرحين او العاملين في القطاع الخاص عموماً ،فإقرار قانون لهذه القضية لا يقل اهمية عن مطالبة النواب بإقرار قوانين مكافحة الفساد وقانون ضد البطالة ،فلا يوجد للمسرح الجديد مكان يسجل فيه ليأخذ دعما بعد 30/6/2011 فالماء والكهرباء مقطوعه , فانا اقول يجب الان فوراً وبصفة عاجلة على سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء وضع  حل عاجل وسريع بتجديد قرار دعم المسرحين.
 * وما رؤيتكم للنقاط التي يجب أن يتضمنها القانون؟
 
قبل ما “ينطبخ” القانون يجب ان  يشمل اربع نقاط  ، النقطة الاولى ان يشمل القانون المذكور البدل المالي او احتساب البدل المالي للمسرح ،والنقطة الثانية ان يأخذ بعين الاعتبار ان تكون هناك الية واضحة لمعالجة القضايا والاقتصاد على المسرح ، بالتعاون مع الجهات المختصة للبنك المركزي واتحاد المصارف وتكون هناك الية لمعالجة ظروفهم ، والثالثة ان يشمل القانون  وضع الية مناسبة للتوظيف سواء كان بالقطاع الخاص او الحكومي وبالتحديد القطاع الحكومي ،مع مراعاة الخرات فهناك مرشح  مسرح كان مدير قطاع ورابته 4500دينار ، لايجوز  اليوم ان اقول له تعال لتتعين على الدرجة الرابعة او حتى مدير ادارة، لياخذ  1500 او 1600 دينار.
*كيف تجد تفاعل المرشحين مع هذه القضية ؟
اول شيء اتمنى ان يحول المرشح كلامه في الندوات الانتخابية  الى افعال فهناك من يتنادى ويتغنى بان شريحة الشباب هي الشريحة الاكبر في المجتمع الكويتي وهموم الشباب الكويتي ليست مجرد كلمات، بل يجب  السعى لحل فعلي وياليت المرشح يضمن برنامجه بالتلفزيون او الإذاعة  حلا لهذه القضايا تفصيلياً ،و قضية المسرحين يجب ان تكون على راس اولويات القضية” فقطع الرقاب ولا قطع الارزاق”.
*ماهي خطة التجمع بعد الانتخابات؟
أول شيء  نتمنى من الشيخ جابر المبارك في هذه الايام ان يصدر قرار تجديد للمسرحين ،والخطوات الاخرى باذن الله تعالى ان صدر هذا القرار سنعمل على اعطاء ولوليه لقانون التأمين ضد البطالة وصياغة هذا القانون مع الجهات المختصة المعنية بهذا القانون لكي يظهر هذا القانون بما يتوافق مع حفظ حقوق الكويتيين  ، كذلك قانون التأمين الاهلي الجديد الذي صدر في  2010  يجب ان يوفر الكثير من الغطاء القانوني للكويتي في القطاع الخاص لاسيما في ظل تنبؤ محللين اقتصاديين كبار  بان  الفترة القادمة ستشهد افلاس شركات كثيرة.
تتوقع تتفاقم عميلة التسريح في القطاع الخاص مقبله؟
*كيف تتوقع تعامل الحكومة المنتظرة مع هذه القضية ؟
متفائلون خيرا بتعامل الحكومة  مع القضية ، سمو الشيخ جابر المبارك “ما قصر” فهو يدعم الشباب  و في الاسابيع الماضية التقى سمو الشيخ جابر المبارك مع طلبة الاتحاد الوطني لفرع امريكا  فكان ذلك داعما للشباب الكويتي وكان لقاء اخر مع زميلنا الاستاذ ناصر البرغش صاحب مشروع المثلث الذهبي لتطوير جليب الشيوخ ما يدفعنا للطموح اكثر واكثرمع سموه.
*بدأت قضية المسرحين في 2008 ما كان دوركم في 2008  وما كان دور الحكومة السابقة تجاهكم؟
الحكومة السابقة اصدرت 3 قرارات وزارية من سمو الشيخ ناصر المحمد لمعالجة هذه القضية ولكن هذه القرارات بصفة مؤقتة وبالفترات الأخيرة رأينا تجاهلا لهذه القضية ربما لظهور قضايا اخرى بالساحة .
*كلمة أخيرة يوجها خالد الدويسان للمرشحين وللحكومة؟ 
هذه القضية قضية وطن لاتخص اي جهة من الجهات المفروض تكون هم الجميع..السلطة التنفيذية يجب ان توفر العيشة الكريمة للكويتيين في القطاع الخاص والمرشحون الحاليون جميعهم دون استثناء يتغنون بندواتهم بالشباب  فعليهم ان يثبتوا ذلك فعليا لدى وصولهم الى قاعة عبد الله السالم وكلمتي للمسرحين “ما ضاع حق وراءه مطالب “. وجزاكم الله خيرا كخدمة سبر الاخبارية للتغطية المتميزة والجريئة  لجميع القضايا التي تهم الساحة الكويتية .
Copy link