منوعات

بعد انتظار 60 عاماً.. شيخ الأزهر بالانتخاب سراً

فى خبر عاجل أعلنت فضائية “الجزيرة” أن مجلس الوزراء المصري برئاسة الدكتور كمال الجنزوري قرر اليوم الأربعاء الموافقة على قانون خاص يسمح بانتخاب شيخ الأزهر، بدلاً من تعيينه كما كان سارياً فى الفترة الماضية.
 
ويأتي القرار بعد اعتراض العديد من الناشطين السياسيين وعلماء الدين علي طريقة تعيين شيخ الازهر ،مؤكدين أنه لابد أن يكون بالانتخاب بين مجموعة من علماء الأزهر الشريف، للحفاظ علي استقلالية المؤسسة الدينية ونزاهتها، وإبعادها عن السياسة.

مشروع المرسوم بقانون لانتخاب شيخ الأزهر جاء بالاقتراع السري، من خلال هيئة كبار العلماء بالأزهر وهي “مجمع البحوث الاسلامية” حاليا،  حيث يقضي المرسوم الجديد بترشيح هيئة علماء الأزهر ثلاثة من بينهم ويتم الاقتراع السري لاختيار أحدهم.
 
وقد أرجعت مصادر بالأزهر موافقة الحكومة المصرية على مرسوم بقانون انتخاب شيخ الازهر قبل انعقاد أول جلسات البرلمان الجديد يوم 23 يناير الجاري، إلى قطع الطريق على التيار الاسلامي خاصة حزب الحرية والعدالة، الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، الذي اكتسح غالبية البرلمان ، حيث يسعى الحزب الى إصدار قانون من خلال البرلمان القادم، وهو ما صرح به النائب الشيخ سيد عسكر معارضا لإصدار قانون انتخاب شيخ الأزهر من قبل اللجنة التي شكلها د أحمد الطيب وصدورالقانون من المجلس العسكري، على اعتبارأن مثل هذا القانون لابد أن يخرج من مجلس الشعب المصري .

 ويعد إصدارهذا القانون بمثابة عودة لما قبل ثورة يوليو عام 1952 ، حيث تم تغيير قانون الأزهر عام 1961 الذي جعل اختيار شيخ الأزهر بالتعيين من قبل رئيس الجمهورية، وهو ما كان يعارضه علماء أزهريون طوال 60 عاما واعتبروا أن قانون تنظيم الأزهر الذي صدر عام 1961 بمثابة قانون لتأميم وتكميم أفواه الأزهر.

Copy link