محليات

ذكرى المجلس التأسيسي.. ويوم الديموقراطيه الأول


هذا اليوم لايمر عابرا على ذاكرة أهل الكويت.. يوم الكلمة التأسيسية للحريات والديموقراطية ومشاركة الشعب بالقرار بنظام ودستور يكفل الحريات .

في  مثل هذا اليوم  20 يناير  من عام 1962   أفتتح أمير الكويت آنذاك المغفور له  الشيخ عبد الله السالم الصباح أولى جلسات المجلس التأسيسي الكويتي .

بعد حصول الكويت على الاستقلال عام 1961 قرر أمير الكويت المغفور له  الشيخ عبد الله السالم الصباح أن يؤسس نظاماً ديمقراطياً يشترك فيه الشعب بالحكم، وكانت البداية برغبة من الأمير بوضع دستور دائم للكويت، وكي يكون الدستور نابعاً من الشعب تقرر عمل انتخابات لاختيار ممثلين من الشعب يصيغون الدستور الدائم للكويت .
 
في يوم 26 أغسطس 1961 أصدر المغفور له  الشيخ عبد الله السالم الصباح مرسوما أميريا تحت رقم 22 لسنة 1961 يقضي بإجراء انتخابات للمجلس التأسيسي وذلك لإقامة نظام ديمقراطي .

 وبحضوره تم افتتاح أولى جلسات المجلس بتاريخ 20 يناير 1962، وتم اختيار المرحوم  عبد اللطيف محمد ثنيان الغانم رئيساً للمجلس والدكتور أحمد محمد الخطيب نائباً للرئيس.

كما تم تشكيل لجنة وضع الدستور والتي تكونت من 5 أعضاء وتم اختيار  المفغفور له الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رئيساً للجنة.

حيث قام أعضاء اللجنة بصياغة دستور الكويت الدائم والمعمول به حتى الآن بمشاركة من عدد من كبار الخبراء بالدساتير من مصر.

كما أمر  المغفور له الشيخ عبد الله السالم الصباح أبناء الأسرة الحاكمة الأعضاء بالمجلس التأسيسي نتيجة وجودهم كوزراء بأن يمتنعوا عن التصويت على أي مادة من مواد الدستور وترك ذلك لأعضاء المجلس المنتخبين وذلك كي يكون الدستور شعبياً.

وتم وضع الدستور في خمسه أبواب ويتكون من 183 مادة.



Copy link