برلمان

الشليمي وسماوي من مقرهما المشترك: تعامل الأجهزة الأمنية مع البدون لن يمر مرو الكرام

حذر مرشحا الدائرة الرابعة خالد الشليمي ود.فهد سماوي حكومة الشيخ جابر المبارك منانتهاج سياسة الحكومة السابقة مؤكدين على ضرورة على ضرورة معالجة القضايا والملفات العالقة وإلاستواجه المصير ذاته “حيث سقطت حكومة الفساد والتعسف في استخدام السلطة”. 

وأكد الشليمي وسماوي خلال افتتاح مقرهما الانتخابي بحضور مرشحي الدائرة الثالثة د.فيصل المسلم ودوخي الحصبان وحشد كبير من أبناء الدائرة الرابعة ، أن تعامل السلطة الأمنية مع قضية البدون لن يمر مرور الكرام مشيرين إلا أن الخيار الأمني لن ينفع ولن يجدي مع الأحرار إذ حادت الحكومة عن جادة الصواب

 وقال خالد الشليمي: في العام 2008وفي هذا الموقع حينما كانت الحكومة أرادت أن تخفي الديمقراطية حينما شطبتني وقلت حينها بصوت مدوي لرئيس الحكومة المخلوع سأعود رغما عنك.. ونقول للشيخ جابر المبارك لست عن بمنئي عن محاربة الفساد حينما كنا نتكلم عن نهج جديد ها هو ألان بيدك فأنت أمام محاسبة أن سرت على سلفك إذ نريد نهج الحقوق الوطنية نريد نهج المواطنة والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص والوحدة الوطنية وندعو إلى نهج الفضيلة والأخلاق لا لتكريس الفساد والرذيلة ونهج يا سلم مادة في الدستور

وتابع: رأيتم نهج ناصر المحمد الذي جعل عملاء طهران يعبثون بالبلد ومن هذا المكان  ستكون مسائلا إن لم تنظف الكويت من عملاء إيران ونضع أيدينا بأيدك ولن نتراجع عن ذلك طالما أنت مع الإصلاح بل سنعينك ولكن حذار السير على نهج سلفك الذي اغرق سفينة الكويت التي أنقذها سمو الأمير وصدي الشارع الكويتي



وشدد على ضرورة محا ربة الأصوات النشاز التي ضربت الوحدة الوطنية التي كانت وما زالت الان منذ عهد ناصر المحمد تضرب الوحدة الوطنية من القبائل وغيرهم عبر قنوات ماجورة واخرون ضربوا الوحدة الخليجية ونقول اياكم والقبائل: خم اهل الكويت هم حمادة الدار هم من شارك وقاد الحروب في حماية الكويت

وتابع: ان جابر المبارك امامك مسئوليات جسام عليك ان تكون على قدر المسئولية واني اخشي ان يصل للمجلس من تلك الاصوات النشاز وهم اتباع ناصر المحمد بل ان ذلك لا يكون الا بحسن الاختيار ورفض من ملئ ارصدته بالملايين

وقال: على الحكومة ان تقتنع بثقافة التعاون والشراكة بين المجلس والحكومة ونقول قد اعذر من انذر يا جابر المبارك بان تحول مجلس الامة بقالة كما فعل سلفك الذين هيمن على المجلس وجعل الااستجواب اللعوبة واستهزاء وسخرية بالمجلس حينما شطب الاستجواب واخر يحول هنا وهناك بين اللجنة التشريعة التي تراسها شرذمة من النواب الخانعين لناصر المحمد فانتفض النواب الشرفاء الذين قالوا ارحل ياناصر ستمرد البلد وانتفض الشارع الكويتي مع النواب الشرفاء حيث كانت الجهراء جزءا من الحراك الوطني



ومضي يقول: ان المادة 180 لابد النظر فيها وسيكون لنا وقفة مع هذه المادة حتي لا ياتي شخص مثل ناصر المحمد ليعبث بالمؤسسة التشريعية وهذا الامر متوقف على المواطن الكويتي الحر ومن خلال الناخبين الاحرار لاختيار القوي الامين حتي تحفظ الحقوق والحفاظ على الكويت وهنا الكلمة تكون على الوعي لا من اجل معاملة او من باع الكويت



وتابع: اقول لوزير الداخيلة هل العمل والانتقائية في استخدام السلطة ومن ذلك التعسف الامني وتعسف السلطة وازالة المقر بالقوة هو الحل في نظركم ؟



ووجه الشليمي حديثه للناخبين قائلا: ينبغي ان يكون لكم حسن الاختيار وان تحاسبو وتغيموا وتنضروا الي من حولكم خصوصا بالاجواء التي تملئها الفساد وما يحدث الان هو استمرار لنهج ناصر المحمد

 ماحصل من اعتداء علي امرأة ليس لها حول ولا قوه فلا عاداتنا وتقاليدنا لا تسمح واول استجواب ساقدمه سيكون موجها لوزير الداخلية فالسابق تهجمتم  على النواب والان على أمراه وهي من فئه مستضعفه



واضاف الشليمي اليوم الحقوق مسلوبه والمظلوم له دعوه وكم من الدعوات من المظلومين عليكم وقد دخلت بيت 30 نفس في بيت ب3 غرف ونحن في بيوت شاسعه ومتضايقين فالبدون اخوانا وعلي رؤوسنا ويخرج من يخرج ويتجرأ علينا وهذه مسؤوليتا بناء الجهراء ففي 2009 ثلاثين شخص اين هم الان لكن اخذوها من اخوكم ادعمونا



وزاد:وستجدون ان كنا قول وفعل وطز في المعاملات والعضو الكاذب فانتم اهل تاريخ ومنطقه 32الف في الجهراء اخرجوا رجال اربعه رجال يستحقون تمثيلكم اين انتي ياحكومه ممن يشتمون ام المؤمنين وسنحاسب جابر المبارك ان لم يوقف هذا الوضع فاليوم القرار لكم بختيار اكفاء من النواب ويدركون ان هذا الصوت وسام وليس بشراء



من جانبه قال مرشح الدائرة الرابعة د.فهد سماوي : حينما اعتدت وزارة الداخلية كاول سابقة في ازلة مقري الانتخابي لم ينتفض اي شخص اخر سوي خالد شليمي الذي رفض وبكل حرية ما تعرض له مقري في ازالة من قبل وزارة الداخلية في تعدي صارخ علي الديمقراطية.



وزاد: لن نكون عقبة امام القبيلة التي نعتز بها الى جانب القبائل الاخري فانتم يا ظفير منكم وفيكم وان الانتخابات هي صلة ارحام وترابط وليس قطع الارحام والقيل والقال فكلنا قلب ويدا واحدة فالانتخابات ايام وتمضي اما القبيلة وصلة الارحام الى قيام الساعة



وتابع: ان الجهراء لها مكانة عظيمة في قلوبنا وكان لنا موقف في انضمام الجهرا كدائرة رابعة وواجهت ذلك تكوين قاعدة من كل القبائل وليس شرطا ان يكون سماوي فيها غير ان البعض حاول ان يخفي وحارب تلك الفكرة



وزاد: ان الكويت تستحق منا الكثير امام سلطة تنفيذية طغت وتجاوزت الخطوط الحمراء اولها قضية الميموني الذي استشد تحت التعذيب ثم ديوان الحربش ثم ازالة مقري والان انتهاكات ضد الانسانية وتمادي الوزراة في الضرب والاعتقال العشوائي واعتقوا اعمي ومعاقين واطفال غي مبرر وضربوا النساء ويقامون بتفتيش الهواتف وضربوا حتي الناشطين



وتابع: هذه الغطرسة ضد ناس ضعفاء خرجوا سلمين والان تعتدي عليهم وما يحدث هو اسلوب قمعي وشي مغزز لم يكن في الكويت ونريد سلطة تحمي الشعب ولا تضربه



نطالب بتطوير الخدمات وامام طوابير من من الاسكان والتوظيف ومام الديمقراطية الان هي صورة وليست حقيقية وذلك لهيمنة التنفيذية على مقدرات البلاد  حتي القضاء الحكومة تتبجح و تتدخل في التعينات وفي المقابل سوء تخطيط وعدم وجود كفاءات



 نحن شركاء في الحكم وشركاء في بناء الدولة الامر الذي يتطلب اختيار الكفاءات وامناء ومجلس القادم يجب ان يكون قادرا على   الكويت هم حمادة الدار هم من شارك وقاد الحروب في حماية الكويت

الى ذلك قال مرشح الدائرة الثالثة النائب السابق د فيصل المسلم: اهل الجهراء احرار اخرجوا الصالح وانبذوا الطالح والفاسد نحن امام هم امة وهم بلد بعد لاان كان هناك مجلس خانع غير مؤتمن وحكومة سقطت بفسادها والان تحقق حكومة جديدة ورئيس جديد ولكن هل ستير على ذات النهج فالمسالة هي عمل لا اشخاص



ان النهج القديم امتاز بالفساد والسرقات لخيرات البلاد ومليارات تقر ولا نري شي سوي انها صرفت للقبيضة وتحويل المجلس ظل للحكومة ولناصر المحمد واخضع نواب لنصيب الفساد مشيرا الى ان المرحلة المقبلة تتطلب الاختيار الامثل ونحارب المفسدين الذين يقاتلون امام معركة الاصلاح



وقال المسلم: ان خريجوا السجون واصحاب المخدرات الذي سرقوا التراب والهوي والمال مع حكومة ناصر المحمد فهل تريدون لهذه الفئة ان تستمر في وجودها ؟ انتم من بيده الخيار وانتم من يريد الصلاح والاصلاح للكويت



ومضي يقول: اننا امام امانة وطنية وفكونا من شر يريد ان يفرض علينا النواب قبيضة مع احترامنا للقبائل والعوائل التي ينتمون لها وانتفضوا للكويت وانتفضوا للاحرار ذوي الاصلاح واليوم مسؤلية جماعية رافضين الفساد ونواب فسادوالا يجركم الاعلام الفاسد والماجور



 يريدونها معركة شاهرا جاهر ظاهرا فنحن امام هذه المعركة حتي نسقطكم وسنعلمكم من انتم يا من تريدون بيع الكويت ويار يت اللي نجح عن الجهراء ما نجح بل لن يعود وانتبهوا امام احصئيات تقول ان امكانيتهم الفوز ولكن انتم من سيقف لهم بالمرصاد وستكونون شوكة في حلوقهم نحن الناصحون نحن الصالحون

      

من جهته مرشح الدائرة الثانية  دوخي الحصبان ان التاريخ والاحداث السياسية تشهد لابناء القبائل وقفة جادة في الحفاظ على الوحدة الوطنية ومنع اية محاولات للانقلاب على الدستور ومن ذلك قبيلة الظفير التي كان لها الى جانب القبائل الاخري موقف وطني ثاتب حيث انجبت صناديد في محاربة الفساد



وقال ان المرحلة القادمة تتطلب حسن الاختيار وان ننفذ ونمتثل لرغبة سمو الامير ونرد له الجميل في اسقاط مجلس وحكومة الفساد الامر الذي يتطلب من الناخب حسن الاختيار الذين وقفوا مع الحق والانسانية والادمية التي انتهكت على يد السلطة ضد فئة البدون وما تعرضوا له من بطش السلطة الامنية ووقف لهم في المرصاد المرشح فهد سماوي الذي وقفة شريفة تجاه هذه القضية



وتابع لله درك يادائرة الرجال ومصنع الرجال الذي خرجوا من رحم هذه الدائرة وهم نتاج حر ينادون بالاصلاح ومحاربة الفساد والسعي ان تكون الديمقراطية حقيقة سائرين على خط الاولين الذي حملوا راية الاصلاح وتركوها للاخرين من الاجيال امثال الخطيب



وقال انه وفق الدستور ان ذات الامير هي المصانه وغيرهم خاصة من ظل الطريق نصلح اعوجاجهم ونقصيهم من خلال مجلس الامة ان راينا تخبطهم وفسادهم ايا كان منصبه عدا سمو الامير فهو مصان

وزاد: هناك نواب احرار وابطال في المقابل هناك نواب انزلوا رؤسهم الي المال السياسي وهنا نقول لشيوخنا الكرام انتم عزوتنا ولكن هناك خط  احمر لمن يتعدي على الحقوق الوطنية ونذكركم جميعا ايام الغزو حينما كان خندقا واحدا والان نحن امام رمال متحركة ومتغيرة ولن نقبل بان يمس المواطن الكويتي بسوء













Copy link