أقلامهم

نبيل الفضل… بانوراما إنتخابية و إيقاع العقوبة على دعاة «حدس» المجرمة

أبوعبدالله الاخونچي.. والشال

نبيل الفضل 
 سؤال نوجهه لسعادة وكيل وزارة الأوقاف السيد عادل الفلاح، من هو أبو عبدالله الاخونچي الذي خطب في مسجد الفليج في قرطبة يوم الجمعة الماضي بعد الصلاة؟! هل هو من خطباء الوزارة أم متطفل على المنبر؟!
فإن كان من جماعتكم فكيف ترك يسرح ويمرح في تسويق خصومات معازيبه في «حدس» ضد الآخرين ونحن منهم، ودون أن يكون هناك حتى تسجيل لهذه الخطبة؟!
وهل يجوز لاخونچي من أهل الطب النفسي أن يضفي الشرعية على رهطه من المرشحين على حساب الآخرين؟!
سوف نفترض فيك أنت بالذات يا أخ عادل نزاهة التعاطي واطلاعنا على حقيقة الأمر، مع إيقاع العقوبة على دعاة «حدس» المجرمة والمهددة لأمن الكويت.
ولكننا ننتهز هذه الفرصة لنوجه لك ولوزارتك كلمة نرجو أن تجد لها قبولاً عندك. نحن في بلد ديموقراطي وللتيار الديني نوابه مما يعني قبولهم بالديموقراطية وإن استنكروها. وما دمنا في ايام انتخابات فلماذا لا يوجه خطباء المساجد كلمات نصح للمصلين عن الانتخابات بدلاً من تخويفهم بالنار وإرهابهم بجهنم كما هو الحال في كل خطبة؟!!!
ولماذا لا يوجه خطباء المساجد رسالة للناخبين بضرورة المشاركة بالانتخاب كما فعل الشيخ ناظم المسباح من مقر المرشح حمد المطر، حيث افتى بان التصويت واجب شرعي؟! ولماذا لا يدعو الخطباء جموع المصلين من الناخبين للابتعاد عن سوءة وجرم تبادل الاصوات لانها غير جائزة شرعا كما صرح الدكتور محمد الطبطبائي منذ بضعة ايام على وسائط الاخبار النصية؟!.
لماذا لا يكون لوزارتكم وللمساجد دور مباشر في توجيه وترشيد العملية الانتخابية واعادتها الى قواعدها واصولها الصحيحة دون تحيز كتحيز هذا الخطيب الاخونچي، ودون تهجم على الخصوم كما فعل نفس هذا الاخونجي واشباهه من اهل لحى هي وقود للنار؟!
مجرد اسئلة لرجل نظن فيه حسن الخلق والاخلاق والدين؟!
< في تقرير للخبير الاقتصادي جاسم السعدون نشره باسم «الشال» منذ بضعة ايام قال فيه «صلب الازمة يكمن في قطاع الاستثمار، وزمن انتظار انتفاخ اسعار الاصول قد ولى، وترك الوضع على ما هو عليه سيؤدي الى استمرار التهديد بحقبة من التضخم السالب واستمرار ضعف رهونات المصارف وسيولتها».
ونحن نهمس بإذن السيد الخبير الاقتصادي جاسم السعدون، لماذا لا تقول هذا الكلام لعمك أحمد السعدون الذي دمر نظام الـBOT والاستثمارات المرتبطة به، كما دمر صبيته وحناجره الزاعقة من فرص انقاذ البورصة وأصولها بدعوى محاربة الحيتان؟!!!.
جرب ان تقنع عمك شقيق ابيك يا جاسم اما نحن فمقتنعون من دون تقريرك. ومضحك ان تتوقع منا تصديقك وعمك لا يفعل. أو انه يصدقك ولكن مخططات المعازيب اكبر منك ومن تقاريرك ومن الكويت برمتها!!!
< العم بو عبدالعزيز اكثر شخص اقسم على احترام الدستور وقوانين الدولة… لانه ديناصور المجلس… اطال الله عمره.
اليوم وفي ظل قانون جائر – ولكنه قانون – يمنع نشر اعلانات المرشحين في اللوحات الاعلانية على الطرق «البيلبورد»، نجد ان العم بو عبدالعزيز يتحايل على القانون ويضع اعلانه على هذه اللوحات الاعلانية بصورة كبيرة ملونة! وحروف صغيرة باهتة اللون تحمل اسم محطة فضائية تنوي استضافته!! فالإعلان ربما يكون اعلانا للمحطة، ولكن الرسالة الواضحة هي اعلان مخالف للقانون… لأحمد السعدون!!.
لا نعتب على شركة الاعلان فهي شركة تجارية تبحث عن الربح ويمكن معاقبتها، ولا نعتب على المحطة.
ولكن العتب على من اقسم الف مرة على احترام الدستور والقانون ونراه اليوم يتحايل عليه وعلينا!. والدليل ان هذه اللوحات بصورة السعدون غير موجودة خارج الدائرة الثالثة!! فهل المحطة غير مشاهدة في الدوائر الاخرى؟! ام ان الاعلان مخصص للدائرة الثالثة وناخبيها فقط؟!
وهل هذا اول تحايل يمارسه السعدون على اهل الكويت؟! ام هو آخر تحايل سيمارسه عليهم؟! أسئلة للناخبين فقط.
ثم لماذا لم يجلب السعدون صبيانه من التكتل الشعبي للحديث في ندوته كخالد طاحوس او مسلم محمد؟! هل يستحي من اظهار ارتباطه بهم امام ناخبي الثالثة ويستعر من حضورهم ندواته فيها؟! ام ان نواب التكتل «كخه» في الانتخابات وجنرالات حروبه في المجلس؟! هكذا المبادئ او فلا.
< الوعلان يعلن ان «مطير» خط احمر، وكأنما الرشايدة خط رمادي والعوازم خط بني، والحضر خط قلم رصاص!. اما الصباح… فلا لون ولا خط لهم!!!.
وهو يعتقد ان دم بني عمومته لا غفران لمن يسفكه، ونحن نعلن ان حتى البنغالي لا غفران لمن يسفك دمه حتى ولو كان سافك دمه من بني مطير أو غيرها.
< مسلم البراك يطالب كما غيره من فارضي انفسهم الـ(…..) على شموخ القضاء، بأن يحكم القضاء بإعدام قاتلي الميموني رحمه الله!!. ولا نعلم لماذا يتدخل مسلم وجماعته بشكل يومي في مسارات وشؤون القضاء!. ولكننا نسأل فخامته لماذا لم تطالب بإعدام من قتل نفوساً أخرى وتم الحكم عليهم بالحبس المؤبد.
ولماذا تطالب بالاعدام لقتلة الميموني وانت من ذهب الى سمو الامير تناشده وتترجاه لوقف اعدام مواطن مطيري كان محكوما على قتل نفس بشرية بريئة؟! هل لان دماءها شوربة.. مثلا؟!
مسلم نحن نعلم انك تعاني من بعض المشاكل، ولكننا لم نكن نعلم بحالة انفصام المبادئ التي نراها واضحة.
< حمد الجاسر كتب يوم امس مقالا في احدى الصحف، نقول له:
وجاهلٍ مده في جهله ضحكي
حتى أتته يدٌ فراسةٌ وفمُ
إذا رأيت نيوب الليث بارزةً
فلا تظنن ان الليث يبتسمُ
فلا تعودها وامسك ارضك قبل ان نضع عقالك برقبتك ونعري مؤخرة تاريخك كلها. وسلم لنا على… بورزيقة.
أعزاءنا
اذا كان في الثمانينيات من عمره، ومنذ اربعين سنة لايزال يقنع الشباب بأنه املهم للمستقبل… فيصدقونه!!، فلا نستغرب ان اكتشفنا يوما استغلال شخص تآمري مثل حمد بن جاسم لهذه الموهبة الراسبوتينية لتفعيل مؤامرته ضد الكويت. 
Copy link