منوعات

سلوى العضيدان: د. عائض القرني يساومني بعشرة آلاف ريال

تزامناً مع توضيحها أنها لن تستأنف الحكم ضد الدكتور عائض القرني، وأنها راضية به تماما، وأن التعويض المادي – الذي وصل إلى 300 ألف ريال سعودي- لا يهمها بقدر اهتمامها برد اعتبارها، أكدت الكاتبة السعودية سلوى العضيدان أن الدكتور عائض القرني حاول ثنيها عن حقها بمبلغ 10 آلاف ريال، في الفترة الأولى التي تواصلت فيها معه للاعتراض على سرقتها، وهو الموقف الذي جعلها تحجم عن استمرار التواصل معه.

وأشارت العضيدان إلى أنها “تفاجأت وصدمت” حين عرفت بالسرقة الأدبية لأول مرة، وأنها حاولت تفسير ما حدث، و”بقيت تقلب الغلاف لتتأكد هل كتابها فعلا”.

وقالت إن مرجع التردد والفجأة يعود إلى أنها “تعتبره شخصية محترمة، وتأثرت به بشكل كبير”، فلما قارنت الكتابين جاءتها حالة من الذهول.

وذكرت أن الدكتور عائض وافق على الاعتذار خطياً، والتعهد منه ومن الناشر بعدم طباعة الكتاب، أما السحب من السوق فرفضه، لأنه نزل في ذلك التوقيت في معرض الكتاب والناس سيبحثون عن كتابه.

وقالت إن القرني قال بعد ذلك لزوجها ناصر العضيدان، “سلوى مثل ابنتي زينب”، وحدد لي موقع بيتكم تحديدا وأنا سأزوركم في البيت وأرضيها بعشرة آلاف ريال.

وأوضحت أن هذا العرض من جهته قطع التواصل مع الدكتور القرني بعدها، وجعلها تتوجه إلى الجهات الرسمية.

وأبدت سلوى العضيدان أسفها لأن الدكتور عائض القرني أقام عليها دعوى مضادة، والسبب أنها ستكون دعوى كيدية حسب كلام محاميها، وقالت “اتهمني أني أخذت 10 صفحات أو 60 صفحة من كتابه بدون ذكر المراجع”، مبينة أنها كانت أمينة في النقل، وذكرت المراجع في نهاية كتابها، ومن ضمنها كتب القرني.

يذكر أن لجنة حقوق المؤلف بوزارة الإعلام حكمت بتغريم الداعية السعودي د.عائض القرني مبلغ 330 ألف ريال سعودي، وسحب كتابه “لا تيأس” من الأسواق، ومنعه من التداول، وشمل الحكم وضع الكتاب بشكل رسمي على قائمة المنع حتى لا يدخل إلى المملكة.

وجاء القرار على خلفية القضية التي تقدمت بها الكاتبة السعودية سلوى العضيدان اتهمته فيها بالاعتداء على حقوقها الفكرية.

Copy link