عربي وعالمي

موسكو لن تدعم أي قرار لمجلس الأمن بالتنحي
44 قتيلا في سوريا اليوم…وروسيا متمسكة بالأسد

استهدف هجوم بسيارة مفخخة اليوم، حاجزا لقوات الأمن السورية عند مدخل مدينة ادلب في شمال البلاد، ما أدى الى “مقتل وجرح عناصر الحاجز”، وشهدت مدينة حلب، ثاني كبرى المدن السورية، سقوط 9 قتلى في تظاهرة بحي “المرجة”.



وأعلنت هيئة الثورة السورية ارتفاع حصيلة القتلى برصاص الأمن اليوم إلى 44 قتيلاً، في تصعيد جديد للجيش السوري بالتزامن مع تظاهرات احتجاج جديدة ضد النظام في جمعة “الدفاع عن النفس”.



وأفادت الهيئة العامة للثورة بسماع انفجارات وإطلاق نار كثيف في منطقة جسر المزارب، وحي القصور، ودوار الجب، وجسر الحديد، وشارع العلمين، والمجمع الطبي، وأشارت الهيئة العامة للثورة أيضاً إلى انتشار القناصة فوق الأبنية المرتفعة في حي البارودية.



من جهته  أكد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، أن موسكو لن تدعم أي مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو الرئيس السوري بشار الأسد الى التنحي، وإن القرارات حول التسوية السياسية في سوريا يجب أن تقرّ دون أي شرط مسبق.



يذكر أن  روسيا قد رفضت في وقت سابق مسودة مشروع القرار العربي الأوروبي المعدل حول سوريا الذي سيقدم اليوم إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن، ويتم التصويتُ عليه الأربعاء المقبل.




Copy link