برلمان

المطر: التعليم في الكويت من سيء الى اسوأ

اكد مرشح الدائرة الثانية د. حمد المطر ان ملف التعليم في الكويت يحتاج الى تصحيح شامل لتغير الوضع الحالي الذي يتجه من سئ الى اسوأ سنويا مشددا على ان وزارة التربية  بحاجة الى قيادات تربوية مؤهلة ومتخصصة تمتلك رؤية وسياسة تربوية واضحة لانتشال الوزارة مما وصلت اليه من تردي واضح في العملية التعليمية والتربوية.  



وقال د. المطر في تصريح صحافي ان نسبة التحصيل الدراسي لطلاب الكويت في المدارس الحكومية تعد الادنى عالميا اذا قورنت بحجم الانفاق على التعليم في الكويت الذي يعتبر الاعلى دوليا والذي يقارب 4% من الناتج المحلي سنويا حيث تصل تكلفة الطالب الواحد في المدارس الحكومية خلال مرحلة الروضة 4 الاف و300 دينار وفي المرحلة المتوسطة 4 و500 دينار والمرحلة الثانوية 4 الاف و800 قبل الكادر و5 الاف و500 بعد الكادر وذلك في العام الواحد  وهو ما لا يظهر واضحا في المستوى التعليمي لابنائنا في المدارس الحكومية وجامعة الكويت مقارنة بنظرائهم في مختلف دول العالم حيث تتبوأ الكويت ذيل قوائم التصنيف الدولية المختلفة.



واشار الى ان طلاب الكويت يعانون من ضعف المناهج وكثرة الحشو واعتمادها على اسلوب التلقين اكثر من الفهم والاستيعاب وعدم الاعتماد على مراكز علمية وتربوية متخصصة تساند الوزارة وتدعمها في وضع المناهج ومدى توافقها مع الساعات الدراسية الفعلية وسن الطالب ومدى استيعابه وهو ما تشير اليه العديد من الدراسات التربوية المتخصصة في هذا المجال .



واستنكر د. المطر في الوقت نفسه حجم الانفاق الضخم على الدروس الخصوصية والذي يفوق ملايين الدنانير سنويا وهو الذي يضع الكويت كأول دولة في العالم تنفق الاموال على الدروس الخصوصية مقارنة بنسبة عدد سكانها ، وهذا لا يشكل عبئا ماديا على الاسرة فقط وإنما يشكل عبئا معنويا على الطالب الذي يدرس على مدار اليوم في الصباح بالدوام الدراسي من السابعة وحتى الثانية عشر ومن الساعة الرابعة يبدأ دوام الدروس الخصوصية والذي يمتد في اغلب الاحيان الى الثامنة مساء بل الى العاشرة مساء واكثر في الثانوية العامة مشيرا الى ان اولياء الامور يجبرون على اعطاء ابنائهم الدرس الخصوصية لضعف نسبة التحصيل في المدارس .

وفي التعليم الجامعي طالب المطر وزارة التعليم العالي بزيادة اعداد المبتعثين داخليا وخارجيا سنويا لما يحققه من رفع كفاءة طلاب الكويت وحصولهم على اعلى الدرجات العلمية التي تعود بالنفع عليهم وعلى الكويت في مختلف المجالات.



ودعا الى وضع خطة شاملة للنهوض بالتعليم الجامعي عبر انشاء 5 جامعات  خلال ال 10 سنوات القادمة لاستيعاب ابناء الكويت الراغبين في الالتحاق بالجامعات والذين يتضاعف اعدادهم سنويا ولابد من حلول عملية لاستيعابهم عبر انشاء تلك الجامعات والاعتماد على ابناء الكويت من الاساتذة المشهود لهم بالكفاءة والخبرات العلمية في قيادة تلك الجامعات واستقدام افضل الخبرات الدولية من الاساتذة المتخصصين من دول العالم لنقل خبراتهم وعلمهم وابحاثهم الى ابناء الكويت

وختم المطر تصريحاته بالقول ” ” لن نقف مكتوفي الايدي امام هذا العبث بتدمير احلام ومستقبل ابنائنا  فاما ان يصلح حال التعليم في الكويت او ستكون لنا وقفة مشهودة وعاجلة مع وزارة التربية والتعليم العالي لتصحيح المسار وانصاف ابنائنا الطلبة ولن نسمح بان يستمر التخبط الحالي في ملف من اخطر واهم ملفات التنمية الحقيقية في البلاد وهو التعليم.

Copy link