برلمان

المطر: الكويت ” ستشرق ” باختيار الاكفأ في 2 فبراير

اكد مرشح الدائرة الثانية د. حمد المطر انه يتبنى رؤية اقتصادية شاملة للنهوض بالكويت في مختلف المجالات وفي مقدمتها مواجهة الفساد والمساهمة في حل مشاكل الشباب وفي مقدمتها البطالة ودعم حقوق المرأة والتصدي لتردي الخدمات الصحية والتعليمية والاسكانية وتحسين الملف البيئي هي اولوياتي  القصوى  في المرحلة المقبلة _باذن الله .  
وشدد د. حمد المطر في تصريح صحافي امس على انه لا تنمية حقيقية ولا اقتصاد جيد بدون تعليم متميز ونوعي لابناء الكويت في مختلف مراحل التعليم ما دون الجامعي ولن تنهض الكويت الا بنقلة نوعية حقيقية في التعليم الجامعي وزيادة اعداد المبتعثين داخليا وخارجيا  داعيا الى ضرورة الاستفادة من التجربة الماليزية باعتبارها افضل التجارب العالمية الصالحة للتطبيق في الكويت في مجال التعليم .
وفي مجال توظيف الشباب الكويتي وتوفير الرعاية السكنية الصحيحة طرح المطر بعض الرؤى الهامة لكي ” تشرق الكويت من جديد ” ومنها بناء 5 مدن سكنية حدودية تستوعب عشرات الالاف من شباب الكويت سنويا خاصة مع وصول اعداد المنتظرين على قوائم الانتظار في الرعاية السكنية الى 95 الف طلب اسكاني وهو امر لا يمكن التعامل معه وفق الاجراءات الروتينية الحكومية العادية ولابد من تحقيق طفرة اسكانية حقيقية ببناء تلك المدن اضافة الى بناء مدن صناعية تبعد عن السكنية 5 كيلو مترات على الاقل لتوفير فرص عمل كريم لابناء الكويت .
ودعا المطر في ملف التوظيف ايضا الى ضرورة الاسراع في انشاء ميناء مبارك الكبير الذي سيوفر 10 الاف فرصة عمل لشباب الكويت اضافة الى احياء مشروع مدينة الحرير والذي ستوفر 120 الف وحدة سكنية للمواطنين وعشرات الالاف من فرص العمل وستحل الكثير من المشاكل التى يعاني منها المواطنون فى التوظيف والسكن وتحويل فيلكا الى جزيرة سياحية سيوفر20 الف وظيفة وانشاء مدينة السالمي كمدينة سكنية لتوفير اراض منخفضة السعر لفئة اخواننا البدون “.
وأكد د.المطر تبنّيه لقضايا المرأة الكويتية باعتبارها أولوية قصوى في مجلس الأمة المقبل _إن شاء الله، مشددا على أهمية دعم حقوق المرأة الاجتماعية وحلحلة مشكلاتها وخصوصا المتزوجات من أجانب أو المطلقات لأنه واجب وطني وشرعي مشددا على انه لا يعقل في عام 2012 أن نتحدث عن حقوق المرأة الكويتية الاجتماعية رغم أن الإسلام لم يفرق بين المرأة والرجل في الكرامة الإنسانية وكذلك الدستور الكويتي لم يفرق بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات باعتبارهما شركاء في الوطن، إلا أن كثيرا من القوانين ظلمت المرأة وانتقصت من حقوقها. 
وشدد د. المطر على أن من أهم القضايا التي يتبناها في دعم الحقوق الاجتماعية للمرأة هي سن القوانين التي تكفل لها كرامتها ولا تنتقص من حقوقها، ومنها الرعاية السكنية برفع القرض الإسكاني للأرامل والمطلقات من 45 ألفاً إلى 70 ألف دينار وإنهاء معاناة أخواتنا من الأرامل والمطلقات والمتزوجات من غير كويتي، ومنح الإقامة الدائمة لأبناء الكويتية متى ما لم تتوافر فيهم شروط الحصول على الجنسية الكويتية، كذلك منح المرأة الكويتية علاوة أولاد لحين بلوغهم سن الرشد. ومنح أولوية التوظيف لأبناء الكويتية بعد الكويتيين لسد النقص الوظيفي في الدولة، وكذلك إعفاء أبناء وزوج المرأة الكويتية من أي رسوم للدولة كالتأمين الصحي ورسوم الإقامة وغيرها.
وبالنسبة لحل قضية الخدمات الصحية طالب المطر بالاسراع بانشاء مستشفى جابر وانشاء مستشفيين مركزيين فى كل محافظة واستضافة كبار الاطباء من مختلف دول العالم باعتبار حياة وصحة المواطن الكويتي اهمية قصوى لنا في الكويت .
وعن الملف البيئي اكد د. المطر أن اهم اولوياته في المرحلة المقبلة هو الملف البيئي الذي ينعكس سلبا على كافة القضايا التي تعيشها الكويت مؤكدا ان اخطر الأمراض والمشاكل الصحية التي يعاني منها المواطنون والوافدون في الكويت نتيجة مشاكل بيئية بحتة ومنها ارتفاع معدلات الاصابة بالسرطان والامراض الصدرية من الربو والحساسية والتهاب الجيوب الانفية وغيرها مشيرا الى اصابة اكثر من 12 الف حالة في الكويت بمرض  sm  وهو مرض شديد الخطورة يسبب شل الأعصاب في الأطراف وهي احدى الظواهر البيئية السيئة التي نعاني منها في الكويت واوضح انه ومنذ عام 1962 لم يتحمل احد من نواب مجلس الامة الكويتي مخاطر الملف البيئي وتبني المعالجات الصحيحة له  في مجلس الأمة  رغم اهميته القصوى  .
وفي ملف مواجهة الفساد السياسية وشراء الذمم اكد د. المطر ان الكويت تحتاج اليوم لما وصفه  ب” فزعة وطن ” لمواجهة الفساد الذي استشرى في العديد من مؤسسات البلد ووصل في ابشع صوره الى شراء الذمم او ما يطلق عليه ” المال السياسي ” الذي اخترق حتى  المؤسسة التشريعية.
وشدد على انه لا يمكن لشخص او تيار بمفرده مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة بل نحتاج الى ” فزعة وطن” يشارك فيها الجميع حكومة وبرلمانا حضرا وبدوا شيعة وسنة مطالبا باهمية ان يلتئم نسيج المجتمع الكويتي من جديد بعدما حاول الاعلام الفاسد شق الوحدة الوطنية.
واكد د. المطر في ختام تصريحاته اكد الكويت ” ستشرق ” باذن الله في 2 فبراير المقبل باختيار الاكفأ من ابناء الكويت الذين يستطيعون النهوض ببلدهم في كافة المجالات في الفترة المقبلة _باذن الله .
Copy link