عربي وعالمي

“حزب الله”: العراق بإمكانه إعادة التوازن للمنطقة إن ابتعدت “الجوار” عن معاداته

اعتبرت كتائب حزب الله في أول ظهور رسمي لقادتها بالعاصمة بغداد، الولايات المتحدة الأميركية وحزب البعث المنحل وبعض الدول بأنها ابرز التهديدات التي تواجه العراق، وفيما دعت الجوار للابتعاد عن التعامل على أساس طائفي، أشارت الى أن العراق يمكن أن يكون عنصر توازن في المنطقة والعالم.
وقال المتحدث باسم الكتائب جاسم الكعبي في كلمة خلال تجمع أقامته في حي البلديات، شرق بغداد، بمناسبة الانسحاب الأميركي أطلقت عليه تسمية مهرجان الوحدة والانتصار”، إن “الولايات المتحدة وحزب البعث وبعض دول المنطقة التي تعادي العراق أرضا وشعبا تمثل ابرز التهديدات الداخلية والخارجية التي تواجه البلاد حاليا”، مطالبا “المجاهدين بالاستعداد لمواجهة هذه التهديدات التي تمثل تحديا خطير على مستقبل سيادة وامن العراق”.
ودعا الكعبي “جميع  دول المنطقة وخصوصا دول الجوار الى الابتعاد عن التعامل مع العراق على أسس طائفية”، مشيرا الى ضرورة “احترام هذه الدول سيادة واستقلال البلاد”.
وأشار الكعبي الى أن “كتائب حزب الله تأمل أن يكون العراق عنصر توازن في المنطقة بشكل يضمن تمتعه بعلاقات ايجابية مع جيرانه والإقليم والعالم”، مشددا على أن “يكون هذا الدور على أساس احترام سيادة العراق ووحدته الوطنية”.
واكد المتحدث باسم كتاب حزب الله أن “الإسلام هو العامل الأساس القادر على توحيد العراق وضمان قوته وتحقيق العدالة حتى لسكانه غير المسلمين”.
Copy link