محليات

عبدالرحمن الحسيني يطلق صرخته نصرةً للمعتقلين البدون: انتصروا لإنسانيتكم واخرجكوا عن صمتكم

لأن ما يعانيه (البدون) أمر تجاوز حد القانون، والتعسف الذي يمارس على المعتقلين منهم خارج عن نطاق الإنسانية.. أطلق الناشط والكاتب “عبدالرحمن الحسيني” صرخته لنصرة أخوانه المعتقلين، وبمساعدة لجان حقوقية ومحامين تطوعوا للدفاع عن اخوانهم دون مقابل.. “الحسيني” طالب من خلال بيانه الذي نشره على مدونته بوقوف الحركات الشبابية السياسية وكافة الناشطين للتضامن مع هذه القضية، انتصارًا للإنسانية.. حيث كتب:
بعد أن طال الصمت ولا يزال 59 معتقلًا بدون ومواطنان ( طلال دهيمان الشمري + فيصل مرضي العنزي) معتقلين منذ 13 يناير ليومنا هذا (ما يقارب الشهر) إضافةً لـ11 معتقلًا بسبب اتهامات أمنية (أحمد التميمي – نواف البدر – مساعد الشمري – فراس البدر – بندر الفضلي – خليفة العتيبي – عيد العجيل – عبدالله غانم – عبدالكريم الشمري – عبدالحكيم الفضلي – عبدالهادي الفضلي).. أدعو بالأصالة عن نفسي، وعن بقية الأخوة الذين يؤمنون بحق الحرية لهؤلاء المعتقلين كل من نواب مجلس الأمة والحركات الشبابية السياسية والناشطين القانونيين والحقوقيين والإعلاميين التضامن مع هذه القضية، والانتصار للإنسانية، والخروج عن الصمت تحت مظلة القانون.
فالكثير من المعتقلين تضرروا ماديًا ومعنويًا، والكثير من أهاليهم تواصلوا معي في الآونة الأخيرة، وعبروا عن هذه الأضرار، فمنهم من فصل عن عمله، ومنهم من يكلم أهله من وراء القضبان، وقد ساءت حالته النفسية والقائمة تطول.
الانتصار لهؤلاء المعتقلين يكون بالسعي لإطلاق سراحهم في أقرب وقت ممكن، وعدم تهميش هذا الموضوع المهم والحساس، فالأقربون أولى بالمعروف، والكويتيين البدون جزء من المجتمع الكويتي لا يمكن إطلاقا تجاهلهم.
للتواصل مع صاحب الحملة: info@alhoussainy.net
هاتف: 55999536
Copy link