أقلامهم

إقبال الأحمد : اولوية الكويت اليوم هي محاربة الفساد وملاحقة القبيضة


في منطقة كبد

كتب إقبال الأحمد 
في خيمة بمنطقة كبد اعلن النواب الاسلاميون، كما نشر في الصحف، اولويات اجندتهم المقبلة التي سيبدأون عملهم بها في البرلمان المقبل ان شاء الله، بعد ان ارتفعت وتيرة الشكوى والتذمر على مستوى الكويت، من توقف كل اشكال التنمية وانتشار الفساد والقبيضة على مستوى عال جدا..
 وبعد ان هدد وتوعد هؤلاء النواب في خيمهم الانتخابية المفسدين ومعرقلي التنمية بالويل والثبور في حال نجحوا… والحمدلله تم ذلك.. وأنجحهم ناخبوهم..وجاء وقت تحقيق ذلك.
لكن اولويات هؤلاء النواب انقلبت، وبقدرة قادر الى امر لا يمت للموضوع بأي صلة.. ولم يطرح ابدا في ندواتهم ومقارهم وبرامجهم…. تعديل المادة الثانية من الدستور هي اولوية القضايا عندنا في الكويت.
اين الفساد والرشوة وملاحقة القبيضة وتدوير عجلة التنمية وانتشال شبابنا من مستنقع البطالة، واعادة البريق لكويتنا التي غطاها غبار التخلف، بعد ان تركت التنمية فيها حبرا على ورق سنوات طويلة؟
هل توقع ناخبو نواب المادة الثانية ان تكون اولويات الكويت اليوم، وفي اول تصريح للكتلة الناجحة هي تعديل المادة الثانية من الدستور.. في محاولة لمقايضة وصول النائب الفاضل احمد السعدون الى رئاسة المجلس (ان صح الخبر) بالموافقة على هذا المشروع.
اولوية الكويت اليوم ليست تعديل المادة الثانية، فالاسلام دين الدولة، وكل مظاهر الاسلام تبدو واضحة، المساجد والحمدلله في كل منطقة اكثر من المستشفيات والمستوصفات، وحملات التنوير تسير على خطى ثابتة من دون ان يعترضها احد، وجمعية الاصلاح وجمعية التراث من انشط الجمعيات، وابوابهما مفترحة 24 ساعة لمن يريد الدخول، وتبرعات اهل الخير لهذه الجمعيات ومشاريع الخير لا اول لها ولا آخر والحمدلله، العسكريون اطلقوا اللحى تماشيا مع الدين، ومنع الاختلاط بناء على مطالب الاسلاميين، وفرض على الجامعات الحكومية والخاصة.
اولوية الكويت اليوم هي محاربة الفساد وملاحقة القبيضة، بعد ان يثبت الجرم عليهم، اولوية الكويت قطع دابر كل من تسول له نفسه العبث بامن البلاد، اولوية الكويت اعادة هيبة القانون الذي عاث به الجميع فسادا، اولوية الكويت اعادة الولاء لهذا الوطن، اولوية الكويت تنفيذ كثير من القرارات والتشريعات التي ظلت حبيسة ادراج المجلس سنوات طويلة بعمر كثير من هؤلاء النواب في المجلس.. بانتظار من يلتفت اليها ويرحمها من ظلمات الادراج.
اولويات الكويت كثيرة ومهمة جدا وتفوق اولوية المادة الثانية، اذا كان الهدف هو الكويت، وهذا امر مشكوك فيه، بعد ان بدأت تباشير اجندات النواب الجدد.. حتى الآن.
Copy link