برلمان

لاري: لن يهدأ لنا بال حتى تتم محاسبة المسيئين للإمام المهدي

أشاد النائب أحمد لاري بحماس المواطنين الذين تجمعوا بساحة الإرادة؛ للتعبير عن غضبهم بعد الإساءات التي تعرض لها أحدهم لمقام الإمام المهدي، مؤكدًا أن الحضور في ساحة الإرادة أوصلوا رسالة قوية للجميع، لاسيما للحكومة بأن تطبق القانون والإجراءات اللازمة بنفس المسطرة مع كل من يحاول شرخ وحدة المجتمع بأي نوع من أنواع الإساءة للمقدسات الإسلامية مجددًا رفضه لمحاولات التفرقة بين أبناء الكويت.  
 
ودعا لاري الحكومة الكويتية في تصريح صحافي إلى سرعة قراءة تلك الرسالة واتخاذ الإجراءات الفورية، التي تم اتخاذها لحالات تماثل الحدث نفسه بهدف الحفاظ على وحدتنا الوطنية وثوابتنا الإسلامية، مشيرًا إلى أنه سيمضي قُدما في استكمال ما عبر عنه المجتمعون في ساحة الإرادة بمتابعة مستمرة ودقيقة لتلك القضية حتى يتم تطبيق القانون بشكل عادل ويشعر الجميع بأن الحكومة تتعامل بمساواة بين أبناء الكويت دون تمييز، مؤكدا على أنه سيكون هناك فعاليات أخرى نصرة الإمام ولن يهدأ لنا بال حتى تتم محاسبة المسيئين ونضع حد مستقبلا لأي إساءة قد يفكر فيها أي مفتن. 
وثمن لاري جهود مجموعة من المحامين المتطوعين لتبنيها لتلك القضية بجانب جهود عدد من العلماء الأفاضل الذين عزموا على التصدى لذلك الطرح الذي يهدف إلى إثارة الفتن وتفريق أبناء المجتمع الواحد والمساس بالثوابت الإسلامية على حساب النعرات الطائفية والأصوات المريضة التي تخدم بعض المصالح الضيقة لبعض الأطراف والأشخاص.
Copy link