أقلامهم

خالد شبيب : أيها الأخوة العلويون هل بدأتم تدركون النهاية المحتومة؟! … هل تعتقدون أن أمنكم لا يكون إلا بذبح الأغلبية وقهرها واغتصابها؟!

رسالة خاصة للطائفة العلوية في سورية

خالد عبدالله شبيب 
أيها الإخوة العلويون:
لم يكن بيننا وبينكم دم من قبل، وأنتم من جملة المقهورين من هذه العائلة الأسدية الفاسدة التي أغلقت كل أبواب الرزق أمامكم وفتحته أمام رامي الحرامي وزمرته، فلم تترك لكم مجالاً للقمة العيش، إلا العمل الخسيس بالأجهزة القذرة لخدمة العائلة، كالتجسس والتعذيب والتنكيل والقهر والاغتصاب والاستعباد والولوغ بدم إخوانكم السوريين.
لذلك تبدون في نظر كثير من الناس أنكم تفعلون وتريدون هذه الأعمال القمعية الهمجية البربرية الحقيرة من تقتيل للأطفال والنساء والشيوخ، وتذبيح وتعذيب واغتصاب، فهل ترضون هذه الأفعال التي أجبرتم عليها أن تقع على أهلكم وأعراضكم وأولادكم؟!
إن هذه العصابة العائلية القاتلة استخدمتكم عندما استولت على السلطة، وارتهنتكم في حظيرتها، واحتمت بكم مثلما تفعل العصابات برياض الأطفال، لقد احتجزتكم هذه العصابة كرهائن ودروع بشرية، وأنتم تعرفون أن هذا لم يحدث في تاريخ سورية قبل وصول هذه العائلة الأسدية الفاسدة الحاقدة إلى سدة الحكم. ونحن نعلم أن أي سوري لا يقبل بهذا، هل سمعتم بهذا من قبل؟! وهل عهدتموه أنتم وآباؤكم؟!
أيها الإخوة:
نحن نريد أن تعود سورية إلى سابق عهدها، بلد كل السوريين ولكل السوريين منارة وإشعاعاً للجميع، حرة أبية، ويحكمها ويشارك في قرارها السياسي كل السوريين لا عصابة تقودها عائلة حاقدة فاسدة ومستبدة.
أيها الإخوة:
قد يكون هذا الخطاب الأخير الذي تسمعونه من شخص يريد الخير لكم وللوطن… هل بدأتم تدركون النهاية المحتومة؟! هل تعتقدون أن أمنكم لا يكون إلا بذبح الأغلبية وقهرها واغتصابها؟!
لا أعتقد ذلك، لقد عاش الكل في سورية إخوة في الوطن متحابين، متساوين، مسلمين ومسيحيين، لكن منذ وصول هذه العصابة إلى سورية، وهي تعيش خارج التاريخ وخارج الجغرافيا، فتارة يقتل حاكمها رفاق الدرب والطريق الذين كانوا معه، وتارة يقتل هو وأخوه ما يقارب مئة ألف من شعبها الأعزل والمسالم، وتارة يسرقها الحاكم مع رامي الحرامي دونما وازع من ضمير، وتارة يوجه “نيرونها” الجديد جيشه لقتل الشعب فيها.
أيها الإخوة العلويون: سمعنا وسمعتم تصريح بشار بالأمس للصحف، وهو يتخلى عنكم ويلقي بالمسؤولية واللائمة عليكم وأنه لا يملك السلطات، هو مجرد رئيس.
هل تعتقدون أنه عندما يقرر الهرب قريباً بالمليارات وأفراد عائلته المقربين سيأخذكم معه؟!
الجواب لا، لا… أبداً إنه سيترككم تواجهون مصيركم بنفسكم على الأرض وفي المحاكم، بعد أن أجبركم على أن توغلوا في دماء إخوانكم السوريين من قتل وتعذيب وإرهاب، نحن نعلم أنكم محكومون من قبل هذه العائلة مثلنا، ولا تتردد هذه العصابة عن قتل أي واحد منكم، مثلما قتلت د. محمد الفاضل ومحمد عمران ومثلما حبست صلاح جديد، هل رأيتم رفعت الأسد عندما غادر إلى باريس؟! إنه لم يؤمّن أن يصعد الطائرة لنقله إلا بعد أن أخذ معه رهائن حتى يطمئن أن المقبور حافظ لا يفجرها به.
لذلك نطلب منكم بإلحاح وإخلاص ومحبة وإصرار أن تعربوا عن رفضكم بكل الوسائل لهذه العصابة العائلية التي تقود البلد إلى الدمار، والشعب إلى المحرقة والتقتيل، وأن تعلنوا براءتكم مما ارتكبته من جرائم وترتكبه الآن باسمكم، وتنحازوا للثورة ضد الظلم والتسلط فيكون ذلك منكم سلفاً وفضلاً على الثورة وعلى الدولة القادمة، ويكون ذلك لكم موطئ قدم فيها يضمن كرامتكم وكرامة أبنائكم ومستقبلكم ومستقبل أولادكم.
هذا خطابنا لكم عامة العلويين ونخص الأشراف الكثيرين ممن نتوسم بهم الخير… والله من وراء القصد.
* رئيس اللجنة الحقوقية للدفاع عن شهداء ومعتقلي حماة.
وعضو اللجنة الحقوقية لرابطة الخليج العربي
لنصرة الشعب السوري.
Copy link