محليات

العنزي: حقوقنا خط أحمر... والشمالي مصدر تأزيم
نقابة الجمارك تعد العدة لإضراب شامل: لن نقبل بغير الكادر


وجه رئيس نقابة العاملين بالإدارة العامة للجمارك أحمد العنزي خطاباً شديد اللهجة لوزير المالية مصطفى الشمالي محذراً من المساس بحقوق موظفي الجمارك، والتلاعب بكادرهم، معلناَ بأن النقابة تعد العدة لإضراب شامل تعبيراً عن استيائها من المماطلة الحكومية. 



وأكد العنزي أن النقابة لن تقبل أيّ بدائل عن الكادر الأساسي المقدم من جانبها، وأن الحديث عن “زيادات” ضمن المطروح على جميع موظفي الدولة “غير مقبول” ولا يناسب تطلعات موظفينا العادلة والمشروعة، واعتبره “تلاعبا والتفافا” على حقوقنا، وسنواجه بقوة هذا التعسف والظلم المقصود من قبل الوزير لاستهداف الجمارك تحديدا، والانتقاص من عملنا الاستثنائي. 



وبين العنزي أن نقابة الجمارك علقت إضرابها السابق  شهر أكتوبر الماضي، بعد وعود من الحكومة السابقة والوزير نفسه، لكن الأحداث أثبتت غياب مصداقيتها، وأنها مصدر التأزيم وليس النقابات، وخاطب وزير المالية قائلا: تجاهلك سوف يكلفك غاليا، وسيؤدي إلى نتائج وخيمة. 

 

واتهم العنزي الوزير الشمالي بأنه لايلتزم بتعهداته، ويختبئ وراء التصريحات المضللة، وتبين أنه يسعى للتلاعب بمصالح موظفي الجمارك، واستخدم الوعود لكسب الوقت والتهرب من المسؤولية، وهو الذي وعد بتمرير الكادر بعد شهرين، ثم وعدت الحكومة بثلاثة أشهر، بلا طائل.



وتساءل العنزي: أين الوزير الشمالي من الغرامات التي وصلت إلى مئات الملايين على إحدى الشركات المستثمرة في الإدارة العامة للجمارك؟ بينما يستكثر على موظفي الجمارك حقهم المشروع في الكادر، مؤكدا أنه حقوقنا خط أحمر لن نقبل بتجاوزه.



وأضاف مستنكرا: لماذا لا يهتم وزير المالية بتهريب الديزل، ويبحث عن وسيلة لإيقاف هذه التجاوزات المستمرة، ويسعى لتجريمها، ومواجهة المجموعات التي تطاولت على الثروة الوطنية، بلا حسيب أو رقيب.



وتابع العنزي: كنا دعينا سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك إلى عدم المجيء بوزير تأزيمي كوزير المالية الشمالي، الذي أثبت أنه غير قادر على التعامل مع الملفات المهمة، ويقود الحكومة إلى مواقف تصعيدية مع الكوادر الوطنية، بدلا من استيعاب مطالبنا العادلة.



ووجه العنزي رسالة إلى موظفي الجمارك، حضهم فيها على الإستعداد للإضراب، بعد أن أثبتت المعطيات الحكومية، أن التصعيد هو الحل الأمثل للتعاطي مع هذا الوزير الذي لا يؤمن بأسلوب الحوار والمفاوضات، وسنوافيكم قريبا بموعد الإضراب المستحق، بعد موسم أعيادنا الوطنية الجليلة، مؤكدا أن النقابة ستظل الحصن المنيع للدفاع عن مصالح العاملين بالجمارك، وستتصدى لكل من يحاول التقليل من عطاءاتهم وتضحياتهم. 



وناشد العنزي سمو رئيس الوزراء المبارك التدخل لنزع فتيل الأزمة “خصوصا بعد أجواء التفاؤل التي صاحبت مجيء سموكم لقيادة الحكومة، والإنفراج المأمول بغلق هذا الملف الذي يعصف بطموحات الموظفين المخلصين في الجمارك ويؤرقهم، ويتوقعون تدخلاً حكيما من جانبكم”.

Copy link