محليات

متهما المسؤولين بـ"اللهو" بالمناقصات
الدويلة يفتح النار مجدداً على وزارة الدفاع: إبقاء ضباط كويتيين في سوريا غباء إداري و”ثوالة”

فتح النائب والمقدم السابق ناصر الدويلة النار مجدداً على وزارة الدفاع مصوباً تجاهها العديد من سهامه النقدية، حيث وصف مسؤوليها بالغباء الإداري و “الثوالة” لإبقائهم  الطلبة العسكريين المبتعثين إلى سوريا لإكمال دورة عسكرية هناك دون أن تقوم الوزارة بإعادتهم إلى الكويت رغم الأوضاع السيئة التي تعيشها تلك البلاد، وقال إن هؤلاء المسؤولين  يعيشون حالة “غباء إداري وثوالة”، كما اتهمهم بـ”اللهو بالمناقصات والتجارة”.



وقال الدويلة من حسابه على “تويتر”: “موقف وزارة الدفاع يناقض موقف الدولة، أمس أقيم مهرجان لدعم الشعب السوري برعاية سمو الأمير وسحبنا سفراءنا و طردنا سفيرهم وضباطنا يدرسون دورة بدمشق”.



وتابع: “إن عدم سحب الضباط الدارسين في سوريا دليل غباء إداري وعدم مبالاة بسلامة ضباط الجيش ويدل على انفصام شخصية وثواله ليس لها حد من قبل أحد ما الكويت تقف مع الشعب السوري حكومة وشعبا والمسؤولين في وزارة الدفاع يخافون من خسارة فلوس الدورة ويخاطرون بسلامة الضباط إذا صدق خبر بقائهم”.



وأضاف: “إن بقاء ضباط كويتيين قادة يداومون في معسكرات الجيش السوري امر يفتقد إلى الحس و يثير تساؤل عن مدى كفاءة قيادة الجيش واستيعابها للموقف، مشيرا إلى أن “اللهو بمتابعة المناقصات والتجارة أمر معروف عن بعض ضباط الجيش ورغم نزاهة وزير الدفاع و نظافة يده إلا انه من المشكوك بقدرته على منع الفساد”.


Copy link