محليات

البيض … أرفف الجمعيات خاوية وشاحنات التصدير عامرة

 

-المطر: توافر البيض في جمعيات دون أخرى حسب العلاقة مع المورد  

– المطيري: سعره في الكويت 10.800 دينار وفي الخارج 13.500 دينار..التصدير مربح  

– عبد الرحمن: في الشتاء انتاج البيض ضعيف و اقبال الزبائن اكثر  

– العنزي: ذهبت الى الشويخ لأشتريه ..غير متوافر في جمعية المنطقة   



ساهم جشع بعض التجار في أزمة البيض التي تشهدها البلاد هذه الايام ، بتصديرهم للمنتج الى الخارج للاستفادة من فرق السعر ، ما أدى الى شحه في الاسواق ،وحرمان الاسر من تلك المادة الغذائية الهامة لصحة الصغار والكبار ، فقد خلا المنتج من معظم الجمعيات التعاونية ويباع بسعر مرتفع في معارض البيض والاسواق الموازية  .

إضافة الى جشع التجار هناك عوامل اخرى وراء الازمة منها قلة الانتاج في فصل الشتاء وشراء المطاعم وشركات التجهيزات الاغذية ومحال الحلويات لكميات كبيرة ،فضلا عن الاستهلاك المتزايد للبيض خلال فصل الشتاء. 





” استطلعت آراء بعض رؤساء الجمعيات التعاونية والمسؤولين في الشركات الموردة والمواطنين عن أسباب قلة انتاج البيض.


د.مطر المطيري

وعلى هذا النحو قال رئيس مجلس إدارة جمعية الصليبخات التعاونية الدكتور مطر المطيري ان الأزمة في عدم توافر البيض في بعض الجمعيات التعاونية سببها موسم البرد وتشهد ذلك في شهري فبراير ومارس في قلة الانتاج.

وأكد ان توافر البيض في بعض الجمعيات التعاونية دون الأخرى حسب علاقتها مع المورد، فضلا عن دفع الحسابات السنوية دون تأخير.

ودعا وزارة التجارة الى عدم سماح للشركات المنتجة للبيض بتصدير بضاعتها الى الخارج خصوصا في هذه الفترة التي يقل بها صنف البيض.

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية خيطان التعاونية عبدالله المطيري: انها فعلا أزمة، وأكثر انتاج البيض يصدر الى خارج الكويت، نظرا لسعره في الكويت على حسب تسعيرة اتحاد الجمعيات التعاونية بـ10.800 دينار أما بيعه في الخارج بـ13.500 دينار، بالإضافة الى استيراد البيض ليس بالكمية الكبيرة مثل السنوات الماضية خصوصا بعد الأحداث التي تعرضت لها سوريا.

وتابع قائلا: ان بعض الموردين استحسن تصدير البيض وبيعه في الخارج، وهذا ما يجعل الشح في البيض.





سامي شعيب


وقال سامي شعيب وهو مسؤول احدى شركات البيض ان سعر البيض ثابت ولم يتغير، مؤكدا ان سبب قلة البيض هو اقبال المستهلكين عليه اكثر في فصل الشتاء، بالاضافة الى اهتمام بعض شركات البيض أولا بتوفير البيض في معارضها والمتبقي منه توزعه للجمعيات.




احمد عبدالرحمن

وأكد احمد عبدالرحمن (مسؤول أحد شركات البيض) ان البيض متوافر وعادة في فصل الشتاء يكون انتاج البيض ضعيفا، فضلا عن اقبال الزبائن اكثر عليه في الشتاء.

وأضاف ان من عوامل قلة البيض هو الشراء بالكميات الكبيرة من قبل المطاعم وشركات التجهيزات الغذائية ومحال الحلويات والفطائر، مؤكدا انه خلال شهرين سوف يعود الانتاج لعودة موسم الصيف.



وقال المواطن ناصر العنزي: أتيت الى منطقة الشويخ لأشتري البيض، نظرا لعدم وجود البيض في جمعية المنطقة قرابة الأسبوع، مشيرا الى اننا نسمع الأسباب ولكن غير متقنع بها تماما، فهناك من الكثير من الدول نستطيع ان نستورد منها الكمية المطلوبة والتي تكفي حاجة المستهلك.


Copy link