محليات

المسباح: الفرحة بالتحرير ستكتمل بالكونفدرالية الخليجية

انبذوا الفرقة والطائفية وعودوا إلى أحضان الوطن ” بهذه الكلمات وفي ذكرى يومي التحرير والاستقلال أكد الداعية الإسلامي الشيخ الدكتور ناظم المسباح أن الواجب علينا في مثل هذه الأيام أن نشكر الله على نعم الأمن والاستقلال والاستقرار من خلال العمل بأوامره واجتناب نواهيه مذكراً بقوله تعالى ” الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر”.



وأشار إلى أنه يمكننا أن نطلق على هذه المناسبة يوم التحرير أو اليوم الوطني وذلك للعظة والذكرى والتذكرة أما لفظ العيد بالمعنى الشرعي فلا يُطلق إلا على عيدي الفطر والأضحى ، مشدداً على أهمية تعزيز واستكمال الاستقلال الاقتصادي والسياسي والعسكري من خلال طاقات الشباب الواعد المحب للعمل والإنتاج ، لافتاً إلى أننا مع كل دعوة تهدف لمزيد من التعاون والتقارب وتكامل الجهود بين دول مجلس التعاون الخليجي ، موضحاً أن الفرحة بالتحرير ستكتمل بالكونفدرالية الخليجية التي تعد النموذج الأقرب للتطبيق وليس بالضرورة الاندماج الكامل لا سيما مع خصوصيات وطبيعة كل دولة.

 

وتابع : يجب على المؤسسات ذات الصلة أن تؤصل النظرة الصحيحة للولاء الذي يقوم على العطاء والإنتاجية والحفاظ على البلد من كل المظاهر السلبية بالإضافة إلى حماية كامل ترابه فوطن لا نحميه بسواعدنا لا نستحق العيش فيه ، مشدداً أنه ليس من الولاء أن يُهدر المال العام ولا من الولاء عدم الإنتاجية في العمل ولا من الولاء إتلاف مرافق الدولة وإزعاج المارة بالشوارع بالسيارات وغيرها بحجة الاحتفالات باليوم الوطني ، مؤكداً أن التعبير عن الفرح بأيام التحرير والاستقلال وإقامة المهرجانات التسويقية جائز شريطة أن لا يتضمن مخالفات لأحكام الشريعة الإسلامية كالغناء والمعازف وما يصاحبهما من الاختلاط المحرم.

 

وأكد على ضرورة استغلال مثل هذه المناسبات في ترسيخ مفاهيم الحب والولاء للوطن من خلال البرامج التوعوية لوزارة الأوقاف ووسائل الإعلام والمؤسسات التعليمية المختلفة في إطار من التكاتف والتعاضد لرفعة الوطن ، مشيراً إلى أن مظاهر يوم التحرير والاستقلال هذا العام تختلف عن السنوات الماضية لا سيما مع انتخاب مجلس أمة جديد وتولي حكومة جديدة إدارة شئون البلاد في أكثر الفترات حساسية في تاريخ الكويت.

 

ودعا المسباح الله عز وجل أن يحفظ الكويت حكومة وشعباً ويبعد عنها الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يجمع كلمتهم على كتاب الله وسنة رسول الله وأن تبقى الكويت واحة أمن وأمان وإيمان وازدهار ونماء.

Copy link