رياضة

خوفًا من الإيقاف
الاتحاد اللبناني يوافق على تعديلات الـ(فيفا)

  • الـ(فيفا) رفضت التعديلات الأولية بسبب الطائفية والعنصرية،
  • والاتحاد اللبناني رد سريعًا خوفًا من الإيقاف.
عقدت اللجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم جلسة استثنائية اليوم، حيث وافق فيها المجتمعون على إرسال تعديلات الـ(فيفا) بصيغتها الأصليّة، بعد رفض الاتحاد الدولي للصيغة اللبنانية التي أرسلت سابقًا. 

وسيتم إرسال كتاب للـ(فيفا) يبلغه فيه موافقة لبنان على التعديلات، تجنبًا لقرار بتوقيف لبنان وتجميد نشاطه قبل مباراة منتخب لبنان مع الإمارات في 29 فبراير الجاري.. وشكّلت لجنة من الرئيس “هاشم حيدر” والأمين العام بالوكالة “جهاد الشحف”، والعضو “سمعان الدويهي” لدراسة التعديلات وإرسالها.

ولا شك أن مثل هذا القرار قد يفجّر الأوضاع على الساحة الكرويّة، خصوصًا أن الطرف الآخر المعني بالتعديلات غير موافق على إرسالها سريعًا، وخصوصًا “الشحف” و”محمود الربعة” و”سمعان الدويهي” غير المتحمّس للتسرّع في إرسالها، نظرًا لأن كتاب الـ(فيفا) الوارد أمس لا يتضمن ما يشير إلى احتمال توقيف لبنان.

ويتضمّن رد الـ(فيفا) ملاحظات حول أمور عدة، كمنصب المنسق العام وأمين الصندوق وطريقة التصويت في الانتخابات، بحيث لا يجب أن يكون هناك أفضلية لناد على آخر.. فالـ(فيفا) يعتبر أن جميع الأندية متساوية في كل جمعية عمومية، ولا يمكن أن يكون لناد في الدرجة الأولى نسبة أصوات أكثر من ناد في الدرجة الرابعة.. كما أن الـ(فيفا) معترض على طريقة انضمام الأندّية الى الجمعية العمومية وأمور أخرى، ما يعني ان هناك سلة كبيرة يجب تعديلها.

لكن رئيس الاتحاد “هاشم حيدر” رفض المجازفة باحتمال تجميد لبنان، وأصر على الموافقة على التعديلات وفقًا لاتفاق سابق يقضي بإرسالها، كما هي في حال رفض الـ(فيفا) الصيغة اللبنانية المرسلة سابقًا.

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التعديلات التي أرسلها اليه الاتحاد اللبناني قبل حوالي 3 اسابيع والتي راعت “التركيبة اللبنانية” بتحديث منصب “المنسق العام”.
وطلب الـ(فيفا) إدخال التعديلات على النظاميّن الأساسي والداخلي للاتحاد اللبناني بما يتلاءم مع الأنظمة التي حددها الاتحاد الدولي لكل دول العالم، ومنها البند الثالث المتعلق بالحد من الطائفية والتدخلات السياسية والتمييز العنصري، ووضع بند جديد ينص على إبعاد الدين والسياسة عن كرة القدم.
تعديلات الاتحاد اللبناني بحسب الأطراف المعنيّة لم تراع التركيبة اللبنانية التي تبنى على أساس طائفي، بحيث تتمثل أبرز الطوائف في الاتحاد وفق أعراف معينة.
وجاء رفض الفيفا قطعيًا لهذه الصيغة، وطلب إقرار التعديلات كما هي، خصوصًا بالنسبة لاستحداث منصب المنسق العام، وأيضًا موقع أمين الصندوق، إذ ستكون المهمتان مناطتان بيد موظفين، كما سيكون رئيس الاتحاد هو المسؤول عن كل شيء.
وستعقد جلسة استثنائية للاتحاد لإقرار التعديلات، وإرسالها بأسرع وقت ممكن إلى الفيفا، لتلافي تخطي المهلة المحددة بيوم الأربعاء المقبل، حيث يلتقي منتخب لبنان مع مضيفه الاماراتي في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية في الدور الثالث من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2014 في البرازيل.
وتعد هذه المباراة تاريخية ومفصلية إذ حقق المنتخب اللبناني نتائج مميزة، وضعته قاب قوسين من بلوغ الدور الحاسم لأول مرة في تاريخه، وهو يحتل المركز الثاني برصيد 10 نقاط بفارق الأهداف خلف كوريا الجنوبية وأمام الكويت (8 نقاط)، ويكفيه التعادل وعدم فوز الكويت للتأهل إلى الدور الحاسم.
Copy link