برلمان

استنكر اتهام الغزالي بالمماطلة في إقرار القوانين
اليحيى لـ”الشفافية”: لستم أكثر حرصا منا على مكافحة الفساد

استنكر النائب  فيصل اليحيى  اتهام جمعية الشفافية بالمماطلة في تشريع قوانين مكافحة الفساد ، مخاطبا رئيس الجمعية صلاح الغزالي بالقول “لستم أكثر منا حرصا على مكافحة الفساد”.
وقال اليحيى في بيان بثه على “تويتر” : “اطلعت باستغراب شديد على بيان جمعية الشفافية..وما زاد استغرابي أنه صدر بعد أقل من24ساعة على حديثي الهاتفي مع الأخ صلاح الغزالي رئيس الجمعية ، حيث شرحت له كل خلفيات الموضوع.. وبينت أن المشروع الحكومي لم يُسْحب رسميًا وبالتالي فنحن ملزمون بوضعه على جدول أعمال اللجنة التشريعية..وإننا حرصنا على سرعة تقديم الاقتراح النيابي حتى يأخذ دوره دون تأخير وإن إمكانية تعديله واردة في اللجنة قبل عرضه على المجلس..وإن كل ما يتعلق بالقوانين المقترحة بحماية المبلغ وكشف الذمة المالية وتعارض المصالح وباقي حزمة قوانين مكافحة الفساد مقدمة باقتراحات منفصلة ، وسبق أن أعلنت عن تقديمها عدة اطراف نيابية حتى قبل  أداء القسم.. وانها ستكون على رأس أولويات المجلس”.
زاضاف اليحيى في بيانه ” حرصنا على دعوة جمعية الشفافية للاستماع لوجهة نظرها وأخذها بعين الاعتبار.. وإنني شخصيًا حريص على الالتقاء به لبحث الموضوع..إلا أنني تفاجأت اليوم بصدور هذا البيان الذي يحوي الكثير من المغالطات والطعن والاتهامات بالمماطلة والتسويف وعدم الجدية وغيرها من الاتهامات..ثم يختم البيان بقرار الجمعية عدم المشاركة في اجتماع اللجنة التشريعية!”
وتابع اليحيى : أقول لرئيس الجمعية الأخ العزيز صلاح الغزالي مع كل التقدير والاحترام.. إن حضرتم فأهلا وسهلا بكم وستجدون العين والقلب والعقل أوسع لكم من المكان..وإن لم تحضروا فهذا شأنكم ونحترم خياراتكم مع تمنياتنا لكم بالتوفيق..ولكني أؤكد وأشدد على أنكم لستم أكثر منا حرصا على مكافحة الفساد.. ولسنا محل اتهام حتى نطلب منكم البراءة..وسنظل نواصل عملنا بما يمليه عليه ضميرنا وسنمد اليد لكل من يرغب بالتعاون معنا دون أن يزايد علينا بغير حق أو مراعاة لأبسط قواعد الموضوعية..وأكتفي بهذا القدر حفاظاً على ما تمليه موجبات الأخوة والصداقة..
Copy link