آراؤهم

ذليتوا الشعب

مفهوم الدولة هي إقليم جغرافي محدد يخضع لنظام سياسي معين يدير البلد ويتولى شئونه .. وتشرف الدولة على أنشطة سياسية واقتصادية واجتماعية تهدف إلى تقدم البلد وازدهاره وتحسين مستوى حياة الأفراد فيها .
– وللدولة وظائف أساسية تقوم بها فيما يتعلق بالخدمات ومنها تطوير التعليم وتعزيز الثقافة .. وفي الكويت نحمد الله على ما وصلنا إليه من تطور في هذا المجال فأصبحت المناهج على ” فلاش ميموري ” وارتفعت نسبة سقوط الطلبة وقل عدد المقبولين في الجامعة لعدم توافر مقاعد لهم .. وأيضا من الوظائف الأساسية للدولة الرعاية الصحية .. ونحن في هذا المجال تخطينا منافسينا من الدول الأخرى وأصبحنا نقارن بألمانيا وبريطانيا .. فتجد عندنا على سبيل المثال تشخيصات خاطئة ومستشفيات بلا كهرباء وأخرى بلا ماء وأخرى أبوابها مكسرة وجدرانها متآكلة .
– وأيضا من وظائف الدولة هو تحسين المواصلات .. في هذا الجانب لا نختلف كثيرا عن دول أوروبا من طرق واسعة وجسور وأنفاق وقطارات ومترو .. واللي يقول إن شوارعنا مكسرة وفيها ستين ألف مطبة وثلاثين ألف دوار وأن هناك ازدحاما مروريا طوال أيام الأسبوع وطرق سريعة واقفة هذا ما عنده سالفة !! ومن وظائف الدولة الأخرى هي إنشاء مدن وتوفير السكن الملائم وبناء مطارات ، في هذا الجانب تجد كل مواطن كويتي عنده فيلا ولا فيلل ” بيفرلي هيلز ” واللي يقول إن الكويتيين عايشين في ” خمس ” مساحتها والباقي فاضي والكثير منهم ساكن بالإيجار وطلبات الإسكان بعشرات الآلاف هذا مو عايش بالديره !! أما مطار الكويت فهو مشابه لمطار سنغافورة و ” هيثرو ” من حيث كبر حجمه وعدد بواباته وشكله فمطار الكويت خمس نجوم ولا أعتقد أن أحدا عنده اعتراض على ذلك .
– في الدول المتقدمة تقوم حكوماتها بحماية مواطنيها وتوفير كافة الخدمات وسبل الرفاهية ليعيش المواطن معززا مكرما مستند الى  ” ظهر ” يحميه ومرتكي على ” جبل ” يعطيه إحساسا بالشموخ . أما حكومتنا الموقرة ذلت مواطنيها ” بالزيادات ” و ” المزايدات ” فتارة تقول هناك زيادة مالية للمواطنين وستقر قبل الانتخابات وانتهت الانتخابات ومازال الموضوع تحت الدراسة وكأنهم يدرسون ” علم الذرة ” .. وتارة أخرى يقولون سنسقط فوائد القروض ويصرح مسئول منهم  ليس هناك إسقاط للقروض .
– ما فائدة زيادة ” كم دينار ” وكل شيء يرتفع سعره ولا أحد ” يلجم ” جشع التجار .. ما فائدة زيادة ” كم دينار ” والتعليم فاشل والصحة مستواها متدن وطلبات الإسكان بالآلاف والطرق مزدحمة !!
– الزيادات الأخيرة جعلت أصحاب الشهادات وحملة الثانوية والدبلوم مع كل احترام لهم يتساوون في بعض المجالات والوظائف .. فماذا استفاد ذلك الموظف من شهادته ؟؟ وأي دراسة تتحدثون عنها ؟؟
– إذا كانت هناك زيادة مالية فالأفضل تكون في الراتب الأساسي بدل الكوادر والبدلات حتى يستفيدوا منها بعد التقاعد .. ويجب أن تشمل جميع الموظفين في الدولة بلا استثناء حتى المتقاعدين .. لكيلا يظلم أحد وتفتح الحكومة على نفسها باب ” الإضرابات والاعتصامات ” مرة أخرى .. أو أنكم تطورون التعليم وتبنون مستشفيات ” سنعة ” ومطارات وبيوت وطرق مثل الناس بدلا من ذلك .
 
* همسات :
– وزير مالي سابق بعد أن أخذ ” بونص ” أكثر من مئة ألف دينار وراتب ما يقل عن أربعة الاف قال ان زيادة الرواتب هو هدر للمال العام .. لماذا لم تتكلم عن نفسك ولا حلال عليك وحرام على الشعب !!
– أتمنى من المستشارين الذين يدرسون تلك الزيادات .. أن يدرسوا المسميات الوظيفية ومساواتها كالقانونيين وغيرهم .
– السائق ” شميم ” بعد الزيادة :
 بابا أنت يجي زيادة فلوس .. أنا يبي عشرة دنانير زيادة   !!
 
@DoctorAladwani
Copy link