فن وثقافة

وودي آلن يفوز بها للمرة الرابعة
“ذي ارتيست” يحصد خمس جوائز أوسكار..و”الانفصال الإيراني” أفضل فيلم أجنبي

دخل الفيلم الفرنسي “ذي ارتيست” تاريخ الاوسكار مساء الاحد في هوليوود بفوزه بخمس جوائز من بينها افضل فيلم وافضل ممثل لجان دورجاردان الذي اصبح اول فرنسي يفوز بهذه الجائزة.



ولم يسبق لاي فيلم فرنسي ان حصد هذا العدد من الجوائز في حفل الاوسكار، وإلى جانب جائزة افضل فيلم التي منحت للمرة الأولى الى فيلم غير ناطق بالانكليزية فرض “ذي ارتيست” نفسه في فئات افضل ممثل (جان دوجاردان) وافضل مخرج (ميشال هازانافيسيوس) وافضل موسيقى وافضل ملابس. وافلتت منه جوائز افضل ممثلة في دور ثانوي وافضل تصوير وافضل مونتاج وافضل سيناريو اصلي.



وشكر توماس لانغمان منتج الفيلم الاكاديمية الاميركية للفنون السينمائية التي تمنح الاوسكار لانها قدمت له “الجائزة التي يحلم بها الجميع”.



وقبل ذلك اكد المخرج وقد غلب عليه التأثر عند تسلمه جائزة افضل مخرج “اني اسعد مخرج في العالم اليوم” مقرا “لقد نسيت ما ينبغي ان اقوله. الحياة رائعة احيانا وهي الحال اليوم”.

اما جان دوجاردان فقال لدى تسلمه جائزته لو ان شخصية الفيلم جورج فالنتان كانت تتكلم لقالت “يا الهي! شكرا! الامر رائع! شكرا جزيلا”، واشاد الممثل ايضا بالنجم الفعلي للسينما الصامتة دوغلاس فيربانكس والممثلين الاميركيين الذين استلهم اداءهم وزوجته الكسندرا لامي.



وفاز فيلم “هوغو” وهو الاول بالابعاد الثلاثية والموجه للاطفال لمارتن سكورسيزي، بخمس جوائز اوسكار في فئات تقنية هي افضل ديكور وافضل صوت وافضل ميكساج وافضل مؤثرات خاصة وافضل تصوير.



وفي فئات التمثيل فازت ميريل ستريب باوسكارها الثالث خلال مسيرتها الفنية على تأيدتها شخصية مارغريت ثاتشر في فيلم “آيرون ليدي”. وشكرت الممثلة (62 عاما) التي ارتدت فستانا ذهبيا بلون تمثال الاوسكار الحضور “على مسيرة رائعة بشكل لا يوصف”.



وحازت اوكتافيا سبنسر عن دورها في فيلم “ذي هلب” اوسكار افضل ممثلة في دور ثانوي من دون اي مفاجأة بعدما حصدت كل الجوائز السينمائية خلال الموسم الحالي، وقالت: “شكرا لانكم اهديتموني اجمل رجل في السهرة” في اشارة الى تمثال اوسكار الاصلع القصير ومفتول العضلات قبل ان تجهش بالبكاء.



وفاز الممثل الكندي كريستوفر بلامر الذي كان الاوفر حظا للفوز، في سن الثانية والثمانين بجائزة افضل ممثل في دور ثانوي لتأديته دور مثلي جنسي يقرر ان يكشف عن ميوله الجنسية في سن متقدمة في فيلم “بيغينرز” لمايك ميلز.



وتوجه مازحا الى التمثال “انت اكبر مني بسنتين اي كنت طوال سنين عمري؟” فيما وقف الحضور له ضاحكا ومصفقا. وقد اسست جوائز الاوسكار العام 1927 قبل سنتين على ولادة الممثل.

واكتفى فيلم “ذي ديساندنتس” الذي كان من الاوفر حظا في السهرة، بجائزة افضل سيناريو مقتبس في حين حاز وودي آلن جائزة افضل سيناريو اصلي عن “ميدنايت ان باريس” وهو الاوسكار الرابع في مسيرته الفنية.



اما اوسكار افضل فيلم اجنبي فكان من نصيب الايراني “انفصال” الذي سبق ان حصد مجموعة كبيرة من الجوائز العالمية.

وقال مخرج الفيلم اصغر فرهادي “انا فخور باهداء (الاوسكار) الى شعبي وهو شعب يحترم كل الثقافات والحضارات وينبذ الحقد والكراهية”.

وقدم الحفل الممثل والفكاهي المخضرم بيلي كريستال للمرة التاسعة.

Copy link