محليات

الشباب يقفون بالطابور للحصول على كبينة "الإباحية"
الفروانية .. مقاهي “الشبكة العنكبوتية”تنسج خيوط الشيطان

تلجأ بعض مقاهي الانترنت في منطقة الفروانية  إلى حيل شيطانية لجذب الشباب إليها ، خاصة في ظل انتشار خدمات الشبكة العنكبوتية في البيوت ، فتعمد تلك المقاهي الى تشغيل فتيات آسيويات يرتدين ملابس تتسم بالاغراء يداعبن الزبائن في الرايحة والجاية ، إضافة الى الافلام الاباحية التي لايجد الشباب صعوبة في الولوج الى عالمها القذر فيقضون جوا من الاثارة يجعلهم يجددون اشتراكاتهم في تلك المقاهي ، وما خفي كان اعظم اذ ان الكثير من تلك الفتيات مشبوهات ويجدن الفرصة مواتية لجلب زبائن المتعة الحرام لفترة ما بعد دوامهن في المقهى .


اقتحمت بعدسنها الخفية احد تلك المقاهي فوجدت الغرف “الكبائن” المحكمة التغطية التي يتوارى عنها الشاب عن الأنظار وتهيئ له جوا من الاستمتاع بالنظر لما يحلو له. 

واللافت  ان أعدادا كبيرة من الشباب تقف على باب المقهى  بانتظار الدور ويستغرقون الساعات لحجز الكبينة، . 

ويبدأ المسلسل بأن تقوم إحدى العاملات الآسيويات بالذهاب الى الشاب وتحدق بشاشته فإذا كان الشاب غارقا في بحر الأفلام الخلاعية ومستمتعا بها فتبدأ معه بالجزء الثاني من المسلسل في الملاطفات الجنسية وتحريضه على الفسوق، ليضطر الى  شراء المشروبات الساخنة والباردة بأسعار مرتفعة عن مقاهي الشيشة العادية ،وكلما كان التمايل والضحك عاليا كان “البقشيش” أكثر ، وربما يعجب الطرفان فيبرمان الصفقة الآثمة ويتفقان على الزمان والمكان…والسؤال الآن :اين وزارة الداخلية من هذه المقاهي المشبوهة، واين نواب الامة الذين يحسب غالبيتهم على التيار الاسلامي؟







Copy link