آراؤهم

اركدوا يا شباب

حال الشباب العربي عجيب كل بلد عنده شكوى منهم, “والواحد ماينساش انهم وراء الربيع العربي اللي شغال بالدول العربية, وكما فيه الكويس  فيه اللي مش ولا بد من شباب اخر استهتار” .
 
قال الشاب : “اذا خليت خربت لكنهم قلة بفضل من الله لان الشباب واع ومثقف… وخل عندك امل لان القلة محتاجة التوجيه”.

قال الخبير : “مقبولة منك هالمدخله .. برضه اقول تاني انا ماعممت انا بقول قلة ارجع تاني للموضوع علشان ما انساهوش انا قبل كم يوم شفت شباب ايييه ده اللي مضفر شعره واللي عامل “قصات” غريبة وبنفس الوقت مضحكة ومرعبة تشوه خلقة البني ادم, وده كوم وحلق الشنب كوم اخر الواحد منهم حالق الشنب ذهاباً واياباً وشكله طالع مضحك على الاخر , هي الناس دي ماعندهاش مراية ببيوتهم واللا فيه حد ضاحك عليهم ملعوون ابو موضة زي كده”.
 
قال الرجل : “هي ياليتها جت عالشعر والشنب .. اللهم ياكافي قطعوا الامطار من الكويت ببعض تصرفات البعض منهم .. مع اول نقطة مطر ماتسمع إلا صريخ سياراتهم مافيه مكان بالجهراء مافيه تشفيط .. مايركدون إلا بعد ماتتقطع تواير سياراتهم, وللاسف فيه لهم مكانات معروفة, ولعل اشهرها هو الدوار الكبير اللي بجنوب الجهراء وعلي العموم هذا الحال بالكويت كلها”.
 
قال المعاق : “ولا تنسون مسيرات زفة المعرس .. بعد ماتخلا من التشفيط بالاشارات ودوار الصناعية .. وكل هذا كوم واللي يسونه بالزفة .. الله يهديهم يعطلون السير كله وهم يمشون 20 كيلو متراً بالساعة وجدامه السيارة اللي فيها المصور والشباب مطولين على مسجلات السيارات على الاخر, وهات يارقص واللي مايرقص مطلع راسه من الفتحة واللي من الدريشه, وانت وراهم مستعجل من “غث” بس ماباليد حيلة لانهم حاكمين زمام امور الطريق واللي مو عاجبه وعنده حالة مستعجلة “يطق” الرصيف ويتحمل تبعات الاضرار بسيارته”.
 
قال الشايب : “الا ليت الشباب يعود يوما… تصدقون بالبر صوب مخيمنا شفت شي عجيب… فأخبره بما فعل المشيب, ايييه ماعليه “جوني” شباب قبل فترة واستأذنونا انهم يصيرون بالقرب من مخيمنا, وبما ان فيهم ناس من عيال الجيران قلنا لهم براحتكم… بس بعد فترة عيونكم ماتشوف إلا كل مزيونة”!
 
قال الخبير : “ايه ياحج تطلع ايه عيونكم ماتشوف اللي قلت عنها .. انا اللي باعرفه عيونكم ماتشوف إلا النور”?

قال الشايب : “وانا صاج باللي اقوله شفت بنات ببنطلونات وشعورها على متونها راكبه بالبقيات وراء شباب هالمخيم ! بنات بصراحة احلى من الحلا مع ان المخيم لشباب… مسكت ولد الجار منهم وسألته يالبناخي (اي ياولد الاخ ابسطهالك ياخبير ) وش هالزين اللي اشوفه هو عمك ماله نصيب من هالكيك ?
 
تنحنح الحضور استهجانا لخروج الشايب عن النص اللي ضحك وقال اتغشمر وارجع اواصل بعد هالفاصل سالته هالحريم عاجبكم من ومن يطلعون? قال ياعمي اللي تشوف عندنا وهن صديقاتنا من البلد الفلاني وحنا جايبينهن بكروت زيارة علشان الفرح يعم والشمل يلتم ليش ياعمي مضايقينكم? ابتسمت وقلت لا وانا عمك عيب اللي انتم قاعدين تسونه وهذا مايرضي الله ولا رسوله هذا يابوك قلة ادب ما لها علاج… بالله ماتقلون لي وشلون ينصلح حال هالشباب” ?
 
قال المتمولس : “ان خانك من توده لاتغضب ! اشتر كلب وسمه باسمه واهده له هدية يعلمه معنى الوفاء…  وعند ضحك الجميع رفع على مسامعنا الشيخ زغلول اذان الظهر” .

 

محمد خلف الشمري
 
bojwees1@hotmail.com

 

 

 

 

 

 

Copy link