برلمان

معتبرة خطاب رئيس السن حدد اجندات تياره السياسي
بعد أسبوعين من انتخاب رئيس المجلس..أسيل تعترض على الفرز

بعد أسبوعين من الجلسة الافتتاحية لدور الانعقاد الحالي في مجلس الأمة، استنكرت النائب السابق أسيل العوضي تواجد نواب “محسوبين” على أحد مرشحي الرئاسة للتأكد من فرز الأصوات معتبرة أن ذلك يعد “فوضى واخلال صارخ لمبدأ السرية”، حيث يقوم هؤلاء النواب بالتأكد من “تصويت ربعهم”. 
وقالت أسيل من حسابها على تويتر إن: “إعلان النواب لتصويتهم في انتخابات الرئاسة ايضا تجاوز على القانون الذي ينص على سرية التصويت وتأسيس لسوابق غير محمودة لا تخلو من الترهيب، مضيفة أن تلك “الممارسات غير مقبولة، كنا نتمنى أن نرى فزعة نيابية حيالها، لكن الظاهر ان الامور تدار حسب مقولة “ليه حبتك عيني ما ظامك الدهر”.
وعرجت على موضوع التصويت الآلي بقولها : “اضف الى ما سبق فرض التصويت اليدوي للرئاسة من قبل رئيس السن من دون سبب واضح ومقنع، وعودة التصويت الالي بعد انتخاب نائب الرئيس”.
وعن كلمة رئيس السن خلال جلسة الافتتاح قالت: ” مؤسف بعد خمسين عاما من الممارسة الديمقراطية يتجاوز رئيس السن صلاحياته ويلقي بخطاب يحدد فيه اجندة تياره السياسي، نتفق ام نختلف مع بعض ما طرحه، لكن خطاب رئيس السن لابد وان يكون محايدا ويتطرق إلى العموميات المتفق عليها، مشيرة إلى أن “رئيس السن هذه المرة سلفي، في المجلس القادم قد يكون من تيار سياسي آخر أو طائفة أخرى، هل يجوز أن يستغل هذا المنبر للتعبير عن الأجندات الخاصة؟”.
وطالبت أسيل العوضي بعدم السكوت عن الاضافات على القسم من قبل بعض النواب ف”الكلام الذي يسبق القسم او يليه قد يكون ناقضا في معناه للقسم”، مضيفة أنها ترى “ضرورة حسمها من قبل المحكمة الدستورية اذا تعذر حسمها من قبل المجلس”.
Copy link