برلمان

فزعة من الأغلبية النيابية للتضامن مع المليفي

عقد عدد من نواب كتلة الاغلبية مؤتمراً صحافياً عقب رفع الجلسة للتضامن مع الكاتب الصحفي محمد المليفي الذي أحيل الى محكمة الجنايات بتهموة المساس بالمذهب الشيعي، وقال النائب مبارك الوعلان: ما يتعرض له المليفي أمر مؤسف ولم نر تطبيق القانون على من سب قبائل عريقة وشامخة ولذلك يجب تطبيق القانون على الجميع وعدم التعسف به. 

وتابع  الوعلان: مؤسف مايقوم به مندوبو إيران والنظام السوري بالدفاع عن هذا النظام المجرم وأدعو حكوماتنا الخليجية للوقوف مع الشعب السوري. 

وقال النائب نايف المرداس: أشكر النائب الحربش على عرض الشريط التسجيلي الذي أثبت جرائم النظام السوري وأدعو الداخلية لعدم الكيل بمكيالين تجاه المليفي. 

بدوره قال النائب بدر الداهوم: غير مقبول ما يحصل للمليفي وعلى الداخلية سحب الشكوى وتنظيف الوزير الوزارة من القيادات الفاسدة ومحاسبة من تعدى على الصحابي ابن الزبير. 

وأضاف الداهوم: المضلل هو من يسير لمصلحته الشخصية حتى لو أبيد شعب بكامله. 

من جانبه قال النائب محمد الهطلاني : هناك كيل بمكيالين من الداخلية تجاه المليفي الذي قال رأيه وعليها سحب الدعوى وأدعو لتطبيق القانون على من سب الصحابي عبدالله بن الزبير

وتابع الهطلاني: نحن في كتلة العدالة بالتعاون مع بقية الزملاء النواب ندعو الحكومة للاستمرار في الجهود القطرية لانقاذ الشعب السوري.

 وقال النائب أحمد بن مطيع : أوجه رسالة لوزير الداخلية بأن يطبق القانون بحذافيره وأن يسحب الدعوى ضد المليفي وعلى أي متضرر أن يقاضيه. 

واضاف مطيع : أشكر الحكومة على اجراءاتها كما أشكر الأغلبية النيابية على توصياتها الداعمة للشعب السوري وأدعو بعض النواب أن يتقوا الله. 

وقال النائب محمد هايف: اكتشفنا اليوم وجود عملاء جدد لايران وهناك من  قال إن الأغلبية مضللة وكأن العالم كله والامم المتحدة لا يعرفون شيئا وهو فقط يعرفها ، هؤلاء يتبعون من يسمونه زعيم النصر الالهي الذي أسميه الزعيم الشيطاني الذي زعم أن ما يحصل في سوريا هو مجرد فبركات وبعض الرصاصات. 

وتابع هايف : ان المليفي تعرض لتعسف من الداخلية التي لم ترفع تقريرا في من هدر دم المليفي وأقول لوزير الداخلية الأغلبية ليست صامتة وتعلم ما يدور حولها، ويجب على وزير الداخلية محاسبة قيادات الوزارة الفاسدة التي تكيل بمكيالين ، وكذلك وزارة الاعلام لم تتخذ أي اجراء في القنوات التي نقلت ما تعرض له المليفي وأسرته من سب. 

وقال النائب خالد شخير :  الاسبوع المقبل ستتسلم الكويت رئاسة الجامعة العربية فأتمنى أن تستمر الكويت الجهود القطرية في دعم وتسليح الشعب السوري ، وأشكر وزير الخارجية على بيانه بموقف الحكومة الداعم للشعب السوري وقد حاول البعض في الجلسة جرنا إلى الطائفية لكننا لم ننجر لهم. 

وقال النائب محمد الخليفة : لا أؤيد ما قاله المليفي ولاأؤيد ماتعرض له من إجراءات خاطئة ويجب أن يطبق القانون على من ضربواالوحدةالوطنيةوليس فقط على المليفي والبدون. 

وأضاف الخليفة: النظام الليبي الذي خرج من محنة قدم 100 مليون دولار لدعم الشعب السوري وعلى دول مجلس التعاون تقديم مبلغ مماثل

Copy link