رياضة

تحديث .. البرازيل ترفض انتقادات الـ(فيفا)

(تحديث..1) استبعدت البرازيل أي تعامل مع “جيروم فالك” الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، بعدما قال الرجل إن هذا البلد يحتاج “للاسراع في العمل”.. ليكون جاهزًا في الوقت المحدد لاستضافة نهائيات كأس العالم 2014.

وقال وزير الرياضة البرازيلي “الدو ريبيلو” في مؤتمر صحفي اليوم السبت إن كلمات فالك التي قالها أمس “استفزازية” و”غير مقبولة.”

وأضاف: “الحكومة لن تقبل بعد الآن.. وجوده (فالك) كمفاوض. تعليقات الأمين العام للفيفا تجعل من الصعب توفير بيئة من التعاون والتفاهم.”

ويمثل قرار البرازيل تصعيدًا آخرًا في الخلاف مع الـ(فيفا)، والذي زاد في السنوات الأخيرة في ظل التأخير في البرامج الزمنيّة لإنشاء العديد من الاستادات والفنادق والطرق ومشاريع البنية الأساسية المطلوبة لإقامة البطولة.

شنّ “غيروم فالكه” الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الجمعة هجومًا شديدًا على استعدادات البرازيل لاستضافة كأس العالم 2014.. قائلاً إنه: “لا يحدث الكثير من التقدّم” وأن المنظمين هناك “يجب عليهم الإسراع في العمل“.
وأكّد “فالكه” الذي يثير دائمًا مخاوف بشأن البطولة أن الوقت ينفد، ولا توجد “خطة بديلة“, وقال “فالكه” الموجود في انجلترا لحضور الاجتماع السنوي للمجلس الدولي لكرة القدم للصحفيين: “لا أفهم لماذا لا يحدث تقدّم.. لم يعد العمل في الاستادات يتفق مع الجدول الزمني, لماذا هناك تأخير في إنجاز الكثير“.
وأضاف: “هناك مخاوف من عدم إنشاء أي شيء معد لاستقبال الكثير من الناس, يؤسفني أن أقول ذلك لكن الامور لا تسير بصورة جيدة في البرازيل“.
وتابع قائلاً: “يتوقع المرء الحصول على المزيد من الدعم يجب الإسراع في العمل وإنجاز مهمة استضافة هذه النهائيات“.. وأكّد “فالكه” أن النهائيات ستقام، لكنه حذّر من أن المشجعين قد يعانون من متاعب.
وقال الأمين العام لـ(الفيفا): “لا يوجد عدد كاف من الفنادق هناك.. ما يكفي منها في ساو باولو وريو دي جانيرو, لكن إذا نظرنا إلى ماناوس فهناك حاجة لها“.
وأضاف: “على سبيل المثال.. مباراة إنجلترا مع هولندا, سوف تقام على استاد سعته 60 ألف متفرج, وسيتم تخصيص 12 في المئة من التذاكر لمشجعي إنجلترا و12 في المئة لمشجعي هولندا.. أي 24 في المئة من 60 ألف متفرج.. أين سيقيمون؟“.
وتابع قائلًا: “المدينة جيّدة.. لكن طريقة الوصول إلى الاستاد وتنظيم وسائل المواصلات يجب أن يتم تحسينها“.
وأكّد “فالكه” أن البرازيل مهتمة بالفوز بكأس العالم أكثر من تنظيم نهائيات جيّدة.. وقال: “نخشى إنه لم يتم القيام بشيء أو الاستعداد لاستقبال الكثيرين.. لأن الناس تريد السفر إلى البرازيل“.
وأضاف: “هذا هو الفارق الكبير بين نهائيات جنوب إفريقيا عام 2010 والبرازيل.. الناس لا تهتم بالأمن ولا الطقس. إنه شيء غريب“.
وتابع قائلًا: “كانت أولوية جنوب إفريقيا هي تنظيم كأس العالم, وليس الفوز به.. يبدو أن كل ما تريده البرازيل هو الفوز بالبطولة ويجب أن يتغيّر هذا“.
Copy link