عربي وعالمي

أوباما يوجه أعنف تهديد لإيران .. ويحذر إسرائيل

وجه الرئيس الامريكي بارك أوباما تهديدات شديدة اللهجة للحكومة الإيرانية تكاد تكون هي الأعنف حتى الآن بعد أن وعد بتحرك عسكري ضدها إذا فشلت جهود كبح طموحها النووي, كما حذر في الوقت ذاته من ضربة استباقية إسرائيلية لإيران في رسالة موجهة لرئيس وزراء إسرائيل قبيل محادثات مرتقبة بينهما في البيت الأبيض.
  
وقال أوباما قبل ثلاثة أيام من استضافته لبنيامين نتنياهو في واشنطن: “كرئيس للولايات المتحدة .. أنا لا أخادع.” 
ومن المتوقع هيمنة خلافات حادة بشأن مخاوف واشنطن من هجوم إسرائيلي محتمل على المواقع النووية الايرانية على الاجتماع إذ بدت تصريحات أوباما تهدف لتقديم بعض التطمينات التي طلبها نتنياهو باتخاذ موقف عام ضد إيران. 
وخلال زيارته لكندا يوم الجمعة سعى نتنياهو لتجنب توسيع هوة الخلاف مع أوباما لكنه أكد على الحق في الاحتفاظ “بحرية تحرك دولة اسرائيل في وجه تهديدات بمحوها من على الخارطة.” 
وينظر لاجتماع يوم الاثنين باعتباره أهم لقاء أمريكي – إسرائيلي خلال سنوات، وزادت التوترات في 2012 الذي يشهد الانتخابات الرئاسية الامريكية ويحرص خصوم أوباما في الحزب الجمهوري على تصويره على أنه صارم للغاية مع إسرائيل الحليف الرئيسي للولايات المتحدة ومتساهل كثيرا مع إيران، وزاد من تعقيد الموقف ضعف الثقة بين اوباما ونتنياهو. 
وتزايدت التكهنات بأن إسرائيل التي تخشى نفاد الوقت أمام جهود وقف تقدم البرنامج النووي الايراني قد تتحرك عسكريا بمفردها في الشهور القادمة إذا لم تحصل على تطمينات أشد من واشنطن.
ويحاول نتنياهو اقناع اوباما بتحديد المستوى النووي الذي يجب ألا تتجاوزه ايران وتبعات ما ستواجهه اذا اقدمت على ذلك في حين يريد الرئيس الأمريكي اقناع رئيس الوزراء الاسرائيلي بعدم توجيه ضربة بشكل أحادي واتاحة مزيد من الوقت أمام العقوبات والدبلوماسية. 
وتصر إيران على أنها لا تسعى لتطوير اسلحة نووية, وتحدث أوباما ونتنياهو بشكل صارم قبيل اجتماعهما. 
وقال الرئيس الأمريكي في مقابلة مع مجلة اتلانتيك “اعتقد أن الحكومتين الإيرانية والإسرائيلية تدركان أنه عندما تقول الولايات المتحدة أن من غير المقبول أن تمتلك إيران سلاحا نوويا فنحن نعني ما نقوله.” 
وكرر أوباما موقف أمريكا بأن “كل الخيارات مطروحة على الطاولة” لكنه تحدث بشكل مباشر بدرجة أكبر عن تحرك عسكري أمريكي محتمل إذا فشلت العقوبات والدبلوماسية في كبح الطموحات النووية الايرانية. 
وقال عندما سئل بشأن النوايا الأمريكية “إنها تشمل جزءا عسكريا. وأعتقد أن الناس يدركون هذا.” 
وفي الوقت الذي اعترف فيه “بمسؤولية (نتنياهو) الكبيرة” عن حماية شعبه أشار أوباما إلى “عواقب محتملة غير مقصودة” حيث أوضح أنه ليس من الحكمة أن تشن إسرائيل أي هجوم على ايران. 
وقال “في وقت لا يوجد فيه كثير من التعاطف مع إيران وتواجه حليفتها الحقيقية الوحيدة (سوريا) وضعا شديد الصعوبة .. هل نريد أمرا يصرف الانتباه يمكن لإيران فيه أن تصور نفسها فجأة كضحية؟” 
ولا يمكن أن يتحمل أوباما عواقب ان يكون شديد الصرامة مع نتنياهو حيث يقف مرشحو الرئاسة الجمهوريون مستعدين لتلقف اي شيء يضر بعلاقة الرئيس المنتمي للحزب الديمقراطي مع الناخبين اليهود وغيرهم من الناخبين في الدوائر الانتخابية المؤيدة لاسرائيل. وسيلقي اوباما كلمة امام جماعة ضغط قوية مؤيدة لاسرائيل في واشنطن يوم الاحد. 
لكن مساعدي الرئيس الأمريكي قلقون من أن أي حرب جديدة في الشرق الأوسط يمكن أن تشيع الفوضى في أسواق النفط العالمية وتسبب ارتفاعا جديدا في أسعار البنزين بالولايات المتحدة وتقحم واشنطن في صراع عسكري غير مرغوب فيه. 
ومن غير الواضح ما إذا كانت تصريحات أوباما المشددة بشأن إيران ستكفي لتهدئة مخاوف نتنياهو الذي زار كندا أمس قبل أن يتوجه إلى واشنطن يوم الأحد. 
وحث نتنياهو أمس القوى العالمية على عدم السعي لاجراء محادثات جديدة مع ايران التي تواجه عقوبات قد تشل صادراتها النفطية وطالب طهران بقائمة من المطالب. 
وطالب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايران بتفكيك منشأتها النووية قرب مدينة قم ووقف تخصيب اليورانيوم وإزالة كل اليورانيوم المخصب لأكثر من 3.5 في المئة من البلاد. 
Copy link