برلمان

والمطوع يتوعد بالمزيد
عاشور بعد تقديمه الاستجواب: المصلحة العامة تدفعني إلى مساءلة المبارك

(تحديث) قال النائب صالح عاشور إنه قدم  استجوابه لرئيس الوزراء بعد الاتكال على الله وإيماناً منه بتحمل مسؤولياته، وموضحاً أن  الاستجواب من خمسة محاور متضمنا 31 صفحة. 
وأضاف عاشور بعد تقديمه الاستجواب: قدمنا فيه ديباجة الغاية من هذا الاستجواب وهي المصلحة العامة وعدم وجود اية دوافع شخصية، ومحاوره كانت قضايا تثار وقت الانتخابات، وهذه المساءلة كانت موضوع البحث، والمحاور الخمس: 
– الأول: تهاون الحكومة في قضية الايداعات
– الثاني: التهاون في تطبيق القانون
– الثالث: التفريط في المال العام بالتحويلات الخارجية
– الرابع: عن البدون واولى التباشير الايجابية كان الافراج عن جميع ابناء البدون
– الخامس: عدم تطبيق برنامج العمل
وتمنى على النواب عدم النظر الى مقدم الاستجواب، مؤكداً أن قضية السرية حق لا خلاف عليه، ومنصوص عليها والرأي للاغلبية، مبيناً أن لا تعارض بين الاستجواب الذي يتكون من خمسة محاور.
وردا على سؤال حول سبب تغيير موقفه، قال عاشور:  استنادا الى حكم المحكمة الدستورية، تستمر المساءلة السياسية، وهذه القضية تم تقديم استجواب رسمي ولم يتخذ أي اجراء قانوني، ووزير المالية ما زال مستمرا.
وأكد عاشور ان القضايا محاور للاستجواب تناقش تحت قبة البرلمان.
 
سلم النائب صالح عاشور قبل قليل استجوابه لسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك إلى الأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري متضمنا 5 محاور أبرزها قضية الإيداعات المليونية ليدرج على جدول أعمال جلسة الثلاثاء القادم.
وتضمن استجواب عاشور خمسة محاور هي: قضية الإيداعات المليونية، والتحويلات الخارجية، والبدون، والتهاون والقصور بتطبيق القانون وتريض مصالح الدولة العليا للخطر، ويعتبر هذا الاستجواب هو الأول للشيخ جابر المبارك في منصب رئيس الوزراء.
ومن جانبه قال النائب عدنان المطوع: “إن الاستجواب الذي سيقدمه عاشور لسمو رئيس الوزراء استجواب جيد وتوقيته مضبوط وستكون هناك عدة استجوابات وانا سأقدم أحدها”.
Copy link