محليات

الهاجري قال إنها مرتبطة بأعمال إرهابية
الخط الأخضر: مواد غذائية سامة دخلت البلاد وتستهدف صحة الأطفال

دعا رئيس جماعة الخط الأخضر البيئية خالد الهاجري نواب مجلس الأمة إلى تفعيل أدواتهم الرقابية لإنقاذ أطفال الكويت من الجرائم التي ترتكب بحقهم عبر سماح الحكومة بدخول أغذية تحتوي على مواد كيماوية مضافة سامة ومشكوك في سلامتها وملوثة.  
وقال الهاجري: “وفقاً للدلائل والمعطيات التي حصلنا عليها تعد الأمثل لقيام المنظمات الارهابية بأي عمليات ارهابية مرتبطة بالاغذية بسبب ضعف العامل الرقابي وفساد الجهات المختصة”، مضيفاً أن  تعدد الجهات الحكومية المسؤولة عن سلامة الغذاء في الكويت وعدم وجود هيئة غذاء ودواء ينقل مسؤولية هذا الملف لرئيس مجلس الوزراء مباشرةً  بصفته مسؤولا عن تخاذل وزرائه في حماية الشعب الكويتي من العمليات المنظمة التي تمارسها شركات مختلفة بتواطؤ مسؤولين حكوميين لإدخال أغذية فسادة أو تحتوي على مواد مضافة خطرة.  
ووجه الهاجري أصابع الاتهام إلى الحكومة بأنها متواطئة مع كل ما من شأنه تدمير بيئة وصحة أطفال الكويت وخير دليل على ذلك جريمة الأغذية الفاسدة والأغذية المسمومة وانتهاكات حقوق أطفالنا البيئية.
وحذر الهاجري المسؤولين في الحكومة من مخادعة المجتمع عند الحديث عن جرائم الاغذية الفاسدة  فلا يقدمون معلومات متكاملة حتى لا يكتشف المجتمع حجم الجريمة التي ترتكبها الحكومة بحق أطفالنا.
وشدد على ضرورة أن يعرف المجتمع أسماء المجرمين بحقه من شركات الأغذية ونوعية المواد الغذائية التي تمت مصادرتها حتى يبتعد المجتمع عن شراء مثل هذه المنتجات ويبتعد عن الشراء من هذه الشركات المجرمة بحق أطفالنا.
Copy link