اقتصاد

للتقليل من معدلات حرق الغاز
شركة نفط الكويت توقع اتفاقية مع البنك الدولي

 أعلنت شركة نفط الكويت توقيعها اتفاقية مع البنك الدولي للتقليل من معدلات حرق الغاز على مستوى العالم والاستغلال الامثل لموارد الطاقة غير المتجددة.
وقالت الشركة في بيان صحافي  اليوم انها وقعت الاتفاقية كممثل لدولة الكويت في هذه الشراكة مع البنك الدولي الذي يقود هذه الشراكة.
ونقل البيان عن رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في شركة نفط الكويت سامي الرشيد قوله ان إنجازات الكويت في هذا المجال تأتي في إطار حرصها المستمر للحفاظ على البيئة موضحا أن النتائج التي حققتها الشركة في تخفيض معدلات حرق الغاز جاءت بفضل الجهود المخلصة لجميع العاملين بالشركة بالإضافة الى التنسيق المستمر مع شركة البترول الوطنية الكويتية.
ولفت الرشيد الى ان الشركة حققت تقدما ملحوظا في تخفيض معدلات حرق الغاز في عملياتها خلال السنوات الست الماضية من 17 بالمئة إلى أقل من 75ر1 بالمئة من انتاج الغاز المصاحب وهو ما أدى الى تحقيق وفر مالي كبير فضلا عن تقليل استهلاك الوقود السائل وانخفاض في حجم استيراد الغاز الطبيعي المسال.
وأوضح أن الكويت هي ثالث دولة في الشرق والاوسط تنضم الى هذه الشراكة بعد كل من العراق وقطر لافتا الى أن الشركة تسعى من خلال التعاون مع البنك الدولي إلى خفض معدلات الحرق ليصل إلى أقل من واحد في المئة من إنتاج الغاز المصاحب في أقرب وقت ممكن.
من جهته قال مدير إدارة الطاقة المستدامة في البنك الدولي (أس فيجاي آير) في البيان ان عملية الحد من حرق الغاز في منطقة الشرق الاوسط تشكل مساهمة كبيرة في تقليل الانبعاثات الناتجة عن هذه العملية وتحسين فعالية الطاقة والحد من آثارها على التغير المناخي.
يذكر أن هذه المبادرة تعد شراكة بين القطاعين العام والخاص وتضم حوالي 30 من البلدان والشركات الرئيسية المنتجة للنفط وتهدف بدرجة أساسية إلى التغلب على التحديات الناجمة عن استخدام الغاز المصاحب للنفط بما في ذلك غياب التشريعات التنظيمية والأسواق اللازمة لاستخدام الغاز المصاحب.
Copy link