منوعات

خلفان: السوريون المرحلون لا علاقة لهم بالمظاهرات

(تحديث) نفى القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان أن تكون دولة الإمارات قد قامت بترحيل أي سوري على خلفية الأحداث التى تشهدها سوريا، مشيرا إلى أن من تم إلغاء إقامتهم ثمانية أشخاص ليس لهم علاقة بالمظاهرات أمام السفارة السورية فى دبي.
وقال خلفان أنه لا يوجد ترحيل إلا إذا ألغيت تأشيرة المقيم من قبل كفيله، مضيفا أنهم لم يرسلوا أحدا إلى سوريا، ومبينا “إن الثابت فى دولة الإمارات العربية المتحدة هو أن أي شخص يثبت ارتباطه بتنظيم معين سنقول له غادر، سواء كان سوريا أو غير سورى”، لافتا إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي بدأت فى تضخيم القضية وخلق أبعاد لا صلة لها بالواقع.
يذكر ان هذه القضية كادت تتسبب فى خلاف بين مصر والإمارات بعد هجوم القرضاوي على الإمارات فى حديث مع قناة الجزيرة ، وما أعقبه من تهديد خلفان بإصدار مذكرة اعتقال بحق القرضاوي ، وتلا هذا تصريحات للمتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين فى مصر محمود غزلان قال فيها: “الإمارات لن تجرؤ على اعتقال الشيخ يوسف القرضاوى، هذه التهديدات والتصريحات حرب نفسية وكلام غوغائى، ولا يمكن اعتقال القرضاوى”.
ألمح القائد العام لشرطة دبي ضاحي خلفان إلى نيته ملاحقة الداعية الكويتي طارق سويدان بسبب الانتقادات التى وجهها له.

وكان سويدان قد ندد بعمليات سحب الجنسيات فى الإمارات، واعتبرها ظلماً، كما انتقد قضية ترحيل عدد من الناشطين السوريين، وقال:”إن الحل لا يجب أن يكون بهذه الدرجة من العنف”.

وقال الخلفان “إن ملف الداعية يوسف القرضاوى قد انتهى بالنسبة إليه، ولكنه سيلاحق الداعية الكويتي طارق سويدان بسبب موقفه الأخير”، حيث ظهر على فضائية “الحوار” ليعلق على قضية القرضاوي وخلفان، فقال “إنه لا يجوز التوجه بهذا الخطاب إلى رجل دين من وزن القرضاوى”، مضيفاً أنه على من وصفهم بـ”جماعة الأمن” على حد تعبيره “التأدب مع العلماء الكبار”.
Copy link