محليات

مجلس الأمة يصدر بيانا غدا حول شكوى اقتحامه

(تحديث) يصدر مجلس الأمة بيانا غدا بشأن الشكوى المقدمة لمجلس الأمة بخصوص اقتحام المجلس .
وعقد مكتب مجلس الأمة اجتماعه اليوم برئاسة رئيس المجلس أحمد السعدون وحضور أعضاء المكتب.
 وقال أمين سر المجلس النائب عبدالله البرغش في تصريح صحافي أن الاجتماع تطرق إلى مناقشة مبنى الاعضاء الجديد بمجلس الأمة حيث تم تكليف نائب الرئيس خالد السلطان بمتابعة الموضوع مع إدارة الخبراء.

وأضاف البرغش ان المكتب ناقش الشكوى المقدمة من مجلس الأمة إلى النيابة العامة بخصوص اقتحام مبنى المجلس، موضحاً إن المجلس سيصدر بيانا رسميا بهذا الشأن غدا الإثنين.

وأوضح أنه تم النظر في دعويين مقدمتين إلى مكتب مجلس الأمة الأولى موجهة إلى رئيس مجلس الأمة احمد السعدون لزيارة برلمان جمهورية رومانيا على أن يحدد للزيارة موعد لاحق 
وأما الدعوة الثانية فموجهة من مجلس الأمة الكويتي إلى برلمان جمهورية كوسوفو لزيارة الكويت في سبتمبر المقبل.
أكدت مصادر نيابية أن مكتب مجلس الأمة اعتمد اليوم في اجتماعه مذكرة قانونية جديدة بشأن قضية اقتحام مجلس الأمة وسيتم احالة المذكرة على النيابة العامة، وتتضمن المذكرة الجديدة توضيح بعض الجوانب التي تبرئ ساحة الشباب المتهمين بالاقتحام ولا تجعل تهمة تعطيل مرفق عام منطبقة عليهم.  
وأشارت المصادر إلى أن المذكرة الجديدة تؤكد وفق تقرير الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية أن قاعة عبد الله السالم لم يحدث بها أية أعمال تخريب تستدعي غلقها وعدم عقد جلسة المجلس التالية ليوم دخول الشباب للقاعة، وبالتالي تنتفي تهمة تعطيل مرفق عام عن العمل.
 
وأضافت المصادر أن المذكرة تضمنت أيضا التأكيد على أن الشباب دخلوا المجلس برفقة عدد من النواب ومن البوابة الرئيسة التي كانت مفتوحة ولم يحدث اقتحام للبوابة كما لم يحدث أي اعتداء على حرس المجلس وقد استشهدت المذكرة بأقوال أفراد حرس البوابة الرئيسية.
وذكرت المصادر أن مكتب مجلس الأمة صوت بالأغلبية بالموافقة على المذكرة القانونية الجديدة والتي تعد تصحيحا للبلاغ المقدم من مكتب المجلس السابق المنحل بشأن اقتحام المجلس ولم يعترض على المذكرة إلا عضو المكتب رئيس اللجنة المالية النائب مرزوق الغانم.
وذكرت المصادر النيابية أن المذكرة القانونية الجديدة تم ارفاق بها تقرير خاص بالأضرار الذي لحقت بقاعة عبد الله السالم جراء دخول الشباب مع النواب إليها وبلغت قيمة الأضرار 312 دينار فقط، وهو ما ينفي وجود أي شبهة جنائية في عملية دخول القاعة، وقد أكدت المذكرة القانونية الجديدة كيدية المذكرة القديمة التي أعدها مكتب المجلس السابق. 
وأضافت المصادر أن مكتب المجلس الجديد لن يطالب بسحب البلاغ الذي تقدم به مكتب المجلس السابق بصورة كيدية بل سيتم إضافة تقارير وشهادات جديدة تتعلق بالجانب الجنائي في البلاغ تثبت كيديته. 
 
ونفت المصادر ما يتردد عن أن المذكرة القانونية الجديدة بشأن اقتحام المجلس قد احتوت على عبارات غير لائقة بحق أعضاء مكتب المجلس السابق وقام الرئيس أحمد السعدون بحذفها، وأكدت المصادر أن المذكرة يجرى حاليا صياغتها في صورتها النهائية بعد تضمينها آراء أعضاء مكتب المجلس في اجتماع اليوم وسيتم اعتمادها غدا من رئيس المجلس والمكتب السعدون وسيعلنها امين سر المجلس النائب غبد الله البرغش.
وعن خروج عضو المكتب النائب الدكتور وليد الطبطبائي من الاجتماع وهل كان بسبب وجوز خلاف ما، قالت المصادر: ان الدكتور وليد خرج لان القضية تمسه فهو احد النواب الذين دخلوا المجلس وقاعة عبدالله السالم مع الشباب فخرج من الاجتماع حتى يرفع الحرج عن اعضاء المكتب. 
Copy link