محليات

الكويت تدين “بشدة” مجازر النظام السوري ضد شعبه

دانت الكويت اليوم بشدة الانتهاكات الصارخة والواسعة والممنهجة التي ارتكبتها السلطات السورية ضد أبناء الشعب السوري وفق المعلومات الواردة في تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة لمجلس حقوق الانسان.
وقال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف السفير ضرار رزوقي في كلمة بلاده امام مجلس حقوق الانسان “ان الأوضاع في سوريا بلغت حدا يحتم علينا جميعا التحرك بجدية وبسرعة لإيقاف العنف الدائر هناك”.
واكد ضرورة “معالجة المشكلة من خلال حل سلمي يهدف الى اطلاق عملية حوار تشارك بها كافة الأطراف لتحقيق التطلعات المشروعة للشعب السوري الشقيق”.
واعرب عن تأييد الكويت “بشكل كامل لجهود الموفد الدولي والعربي الى سوريا كوفي عنان استنادا للمرجعيات التي قبلتها جامعة الدول العربية والأمم المتحدة لحل النزاع في سوريا” آملا ان تتجاوب السلطات السورية مع مساعيه الحميدة.
وشدد على “ان المجتمع الدولي يتحمل مهمة انسانية وأخلاقية وقانونية لوقف ما يجري في سوريا من قتل يندى له الجبين اذ استهانت السلطات السورية بأرواح ودماء السوريين وما حدث في بابا عمرو يشكل انتهاكات جسيمة يجب وقفها”.
واستذكر السفير رزوقي تعليق منسقة الامم المتحدة للشؤون الانسانية فاليري آموس بعد تفقدها لحي بابا عمرو في مدينة حمص الذي تعرض الى قصف شديد على مدى ثلاثة أسابيع.
واقتبس قولها “ان هناك دمارا كبيرا ويراودني القلق لمعرفة ما حدث للناس الذين يعيشون في هذا الجزء من المدينة”.
واكد السفير رزوقي ان الكويت استشعرت منذ بداية الأزمة بوادر كارثة انسانية تلوح في الأفق اذ لم تتضافر الجهود الدولية لحلها فقامت بتقديم مساعدات فورية للذين لجأوا الى بعض دول الجوار.
وركز على انطلاق حملة لجمع تبرعات بمباركة سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه حيث قدم سموه تبرعا بمبلغ خمسة ملايين دولار وكانت حصيلة هذه الحملة فقط في ذلك اليوم 12 مليون دولار.
وشدد على تأكيد دولة الكويت مرارا وتكرارا التزامها القوي بسيادة سوريا واستقلال وسلامة أراضيها ودعوتها لاستخدام كل الوسائل الممكنة لوقف الاقتتال فورا وللمساعدة في حل الكارثة وتحسين الأوضاع الانسانية للشعب السوري

Copy link